الخارجية الصينية: لقاءات منفصلة لوزراء خارجية إيران وتركيا ودول خليجية مع مسؤولين صينيين

1/11/2022

بينما تجري في فيينا المحادثات النووية لإحياء الاتفاق النووي، أعلنت وزارة الخارجية الصينية أن وزراء خارجية العديد من الدول الخليجية، وإيران وتركيا، زاروا أو سيزورون بكين بشكل منفصل لإجراء محادثات مع المسؤولين الصينيين.

وأضافت الخارجية الصينية أن زيارة وزراء خارجية السعودية والكويت وعمان والبحرين والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي إلى بكين بدأت منذ أمس الاثنين وتستمر حتى يوم الجمعة.

كما من المقرر أن يتوجه وزير الخارجية التركي ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم الجمعة إلى الصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، وانغ ونبين، اليوم الثلاثاء 11 يناير (كانون الثاني)، للصحافيين إن "الصين وإيران تدعمان بعضهما البعض بقوة في القضايا الرئيسية".

كما كتبت وزارة الخارجية الإيرانية أن وزير الخارجية أمير عبد اللهيان سيناقش خلال هذه الزيارة وثيقة التعاون التي تبلغ مدتها 25 عاما بين البلدين.

وأفادت "رويترز" أن الصين أصبحت "حلقة نجاة" للاقتصاد الإيراني بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في عام 2018.

فيما التقى وزير الخارجية الصيني يومي الاثنين والثلاثاء مع وزيري البحرين والسعودية وناقش معهما محادثات إيران النووية.

وتابعت "رويترز" أن الدول الخليجية ليست أطرافا في محادثات فيينا، لكنها أعربت عن قلقها بشأن طموحات إيران النووية وبرنامجها الصاروخي وقواتها النيابية التي تنشط في المنطقة.

وأضافت "رويترز" أن وزير الخارجية الصيني قال لنظيره السعودي إنه يجب الحفاظ على النظام العالمي لعدم انتشار أسلحة الدمار الشامل، ويجب النظر في "المخاوف الصحيحة والمعقولة" لدول المنطقة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها