أئمة الجمعة الإيرانيون في تصريحات منسقة: شبكة الإنترنت الوطنية أهم من الأكل

1/7/2022

أكد أئمة الجمعة وممثلو المرشد في مختلف المدن الإيرانية، اليوم الجمعة 7 يناير (كانون الثاني)، في تصريحات منسقة، على ضرورة تدشين شبكة الإنترنت الوطنية فورًا.

وأشار أبو الحسن مهدوي، إمام الجمعة في أصفهان، وسط إيران، إلى أن "العدو يتسلل إلى الأفكار ويوجه الفضاء الافتراضي"، وقال: "في ظل هذه الظروف، من الضروري أن يتابع المسؤولون إطلاق شبكة الإنترنت الوطنية".

وزعم مهدوي أن إطلاق مثل هذه الشبكة "هو مطلب الشعب منذ زمن"، وأضاف أن هناك توقعات كثيرة من الحكومة الحالية في هذا الخصوص.

كما اعتبر علي رضا أعرافي، إمام الجمعة في قم، أن حل العديد من المشاكل والمفاسد يكمن في إطلاق شبكة الإنترنت الوطنية وبنيتها التحتية التقنية، وقال: "هذا الأمر أوجب من القوت اليومي".

من جهته، أشار منصور صابري، إمام الجمعة في أردستان، إلى أن العدو يسعى إلى الإضرار بالبلاد عبر الفضاء الافتراضي، وقال: "مع الأسف لم يتم اتخاذ إجراء في إطار شبكة الإنترنت الوطنية".

وطالب محمد رضا ناصري يزدي، ممثل خامنئي في محافظة يزد، بإطلاق شبكة الإنترنت الوطنية فورا، وقال: "يجب أن يكون لدينا ما نقوله في مجال الفضاء الافتراضي ولا ينبغي أن نعتمد على الغرب".

وأكد إماما الجمعة في مدينتي نهاوند ولنده على ضرورة إطلاق شبكة الإنترنت الوطنية.

كما ادعى محمد علي قدس بور، إمام الجمعة في مدينة سمنان، أن العدو استغل الفضاء الافتراضي في عامي 2017 و2019 لتأجيج الفوضى وأعمال الشغب، وأكد: "ينبغي استخدام الإمكانيات والطاقات الاجتماعية والنخب لتنظيم الفضاء الإلكتروني وإنشاء مركز محلي في المحافظات لمراقبة الفضاء الافتراضي".

يذكر أن النظام الإيراني سعى منذ سنوات إلى تقييد وصول المواطنين إلى شبكة الإنترنت العالمية. ووفقا للمشروع الذي تتم دراسته حاليا تحت تسميات مختلفة في لجنة برلمانية خاصة، سيتم تقليل عرض النطاق الترددي للتطبيقات غير الإيرانية، مما يؤدي إلى حجبها بشكل فعال، وستلعب هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة دورا مهما في السيطرة على الإنترنت.

وحذر العديد من المؤسسات المدافعة عن حرية التعبير والحقوق المدنية للمواطنين من عواقب هذا المشروع.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها