ممثل خامنئي في صحيفة كيهان: إغلاق مضيق هرمز حق طبيعي لإيران وعلينا ألا نتردد في استخدامه

12/9/2021

في إشارة إلى مصادرة وزارة العدل الأميركية شحنة أسلحة أرسلها الحرس الثوري للحوثيين، وشحنة نفطية مرسلة إلى فنزويلا، كتب ممثل خامنئي في صحيفة كيهان حسين شريعتمداري: إن إغلاق مضيق هرمز أمام الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية حق طبيعي لإيران وعلينا ألا نتردد في استخدامه.

وفي وقت سابق، أصدرت وزارة العدل الأميركية، بيانا يوم الثلاثاء، أعلنت فيه مصادرة شحنتين تشمل الأولی أسلحة كانت القوات البحرية الأميركية قد ضبطها من الحرس الثوري الإيراني متجهة إلى الحوثيين في اليمن، من بينها 171 صاروخ أرض – جو، وثمانية صواريخ مضادة للدبابات، والثانية تشمل 1.1 مليون برميل من المنتجات النفطية لفنزويلا.
وبحسب البيان، كانت البحرية الأميركية قد ضبطت شحنة الأسلحة من سفينتين خلال دورية في بحر العرب في نوفمبر 2019 وفبراير 2020.
ووفقا للبيان، تم بيع شحنة المنتجات النفطية المكتشفة من أربع سفن في بحر العرب بأكثر من 26 مليون دولار، ومن المرجح أن تذهب العائدات إلى ضحايا إرهاب الدولة.
وأضاف ممثل خامنئي في صحيفة كيهان، حسين شريعتمداري، بعدد الخميس 9 نوفمبر، في إشارة إلى مصادرة وزارة العدل الأميركية شحنة أسلحة أرسلها الحرس الثوري إلى مسلحين وشحنات نفطية إلى فنزويلا: يأتي إعلان وزارة العدل الأميركية عشية استئناف محادثات فيينا، لا شك أن توقيت هذا الإعلان له علاقة لا يمكن إنكارها مع محادثات فيينا واليد الفارغة للولايات المتحدة والغرب في الجولة الجديدة من المحادثات.
وواصلت كيهان وصف دور الرئيس السابق حسن روحاني بأنه "مدين يائس" أمام الولايات المتحدة وأوروبا. وأضافت أن الولايات المتحدة وحلفاءها يدركون اليوم جيدا أن "عصر التباهي المفرط والادعاءات الكاذبة للحصول علی تنازلات من إيران مقابل وعود كاذبة" قد انتهى.
وأضاف ممثل خامنئي في صحيفة كيهان: "إغلاق مضيق هرمز أمام دول مثل الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية حق طبيعي وقانوني لإيران ويجب ألا نتردد في استخدام هذا الحق القانوني لبلدنا، ونكون واثقين من أن الولايات المتحدة لا يمكنها أن ترتكب أي حماقة".
وأشار حسين شريعتمداري، علی الرغم من استمرار الغموض في تفاصیل مصادرة شحنتي السفينتين المزعومتين، ولكن الآن بعد أن شرحت الولايات المتحدة الأمر بوضوح، "يجب، كما هو الحال في العديد من الحالات الأخرى، أن تتلقى ردًّا مناسبًا ومُندِّمًا".
وليست هذه هي المرة الأولى التي يهدد فيها مسؤولون رسميون أو غير رسميين في إيران، الولايات المتحدة وأوروبا ودول المنطقة بـ "إغلاق مضيق هرمز". فقبل ثلاث سنوات، في ديسمبر 2018، وجه الرئيس الإيراني آنذاك حسن روحاني تهديدًا مشابهًا، قائلاً إن الولايات المتحدة تعلم أنها إذا أرادت وقف صادرات النفط الإيراني، فلن يتم تصدير أي نفط من المياه الخليجية.
كما قال قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، علي رضا تنكسيري في مايو 2019 تعليقًا على العقوبات النفطية الأميركية إن مضيق هرمز معبر بحري وفق القانون الدولي وإذا منعنا من استخدامه فسنغلقه.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها