منظمة البحوث الزراعية تؤكد تهريب "التربة الإيرانية"

12/8/2021

أكدت منظمة البحوث الزراعية الإيرانية أن عملية تهريب التربة من إيران مستمرة، وأن منظمة الغابات والمراعي هي المسؤولة عن حماية التربة، ولم تقدم حتى الآن تقريرًا بهذا الشأن.

وبحسب وكالة أنباء " إيلنا ''، أكد حميد رضا بيروان، رئيس مجموعة هندسة الحفاظ على التربة والمياه بمنظمة البحوث الزراعية، أمس الثلاثاء، أن المؤسسات المختصة تنفي دائمًا أنباء تهريب التربة.
ويأتي نشر تصريحات مسؤول منظمة البحوث الزراعية في حين نفى وكيل وزارة المياه والتربة بوزارة الجهاد الزراعي، الأسبوع الماضي، تهريب التربة من البلاد، قائلًا إنه إذا كان لدى أي شخص وثيقة بهذا الشأن يجب عليه تقديمها.
وبحسب وكالة "مهر" للأنباء، أفاد علي مراد أكبري بوجود تصريح تصدير لـ"التربة الصناعية"، قائلًا إنه قبل حوالي ثلاث سنوات، أثيرت القضية في اجتماع مع الرئيس آنذاك وقوات الأمن، وأكد مسؤولون أمنيون أن التربة لن يتم تهريبها إلى خارج البلاد.
يذكر أن بيع التربة الإيرانية، خاصة إلى الدول الخليجية ليس بالأمر الجديد. وقد حذرت معصومة ابتكار، الرئيسة السابقة لمنظمة البيئة، في عام 2016 من انتشار تهريب التربة في جنوب إيران، وخاصة جزيرة هرمز في المياه الخليجية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها