بعد زيادة عدد المرضى.. الصحة الإيرانية: نقترب من عتبة الإنذار من تفشي الإنفلونزا

11/24/2021

حذر محمد مهدي كويا، رئيس مركز إدارة الأمراض المعدية بوزارة الصحة الإيرانية، من خطر اقتراب عتبة الإنذار من الإنفلونزا، قائلًا: "حالات الإنفلونزا تتزايد في البلاد، وحتى الآن تم الإبلاغ عن أكثر من 200 حالة مسجلة، وتزامنها مع تفشي كورونا يعد أكثر فتكًا".

وأضاف رئيس مركز إدارة الأمراض المعدية بوزارة الصحة، اليوم الأربعاء 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، حول انتشار الإنفلونزا في إيران، أن عدد حالات الإنفلونزا في البلاد آخذ في الازدياد، وحتى الآن تم الإبلاغ عن أكثر من 200 حالة مسجلة ومؤكدة من المختبر.
وقال كويا إننا لم نصل بعد إلى مستوى الإنذار بشأن حالات الإنفلونزا، لكن يبدو أننا سنصل إلى هذه العتبة قريبًا.
وأشار إلى أن الإنفلونزا نوع "H3-N2" منتشر حاليا في إيران: "نحن قلقون من انتشار هذين المرضين، الإنفلونزا وكوفيد 19، وقد ثبت أنه في حالة حدوث هذين المرضين في شخص ما في نفس الوقت، سيكون المرض أكثر شدة وأكثر فتكا".
وأضاف المسؤول في وزارة الصحة أن طرق الوقاية من الأنفلونزا تشبه إلى حد بعيد الوقاية من أمرض كورونا، وننصح الناس باتباع الإجراءات الوقائية مثل غسل اليدين بانتظام، والحفاظ على التباعد الجسدي، واستخدام الكمامة.
في وقت سابق، حذر مسؤولون من وزارة الصحة وجامعات العلوم الطبية من خطر تفشي الإنفلونزا ومرض كورونا في وقت واحد.
وقال بيام طبرسي، رئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى مسيح دانشوري، قبل أسابيع قليلة، إن الإنفلونزا لم تنتشر العام الماضي بسبب استخدام الأقنعة من قبل الناس، وقال إنه إذا تم تقليل البروتوكولات، فهناك احتمال تفشي الإنفلونزا هذا العام.
يذكر أن مسؤولي وزارة الصحة الإيرانية لم يقدموا تقارير تحذيرية حول أسباب تفشي الإنفلونزا وعدد الضحايا، حتى فترة تفشي كورونا في إيران، لكن بعد تفشي كورونا، قال وزير الصحة آنذاك سعيد نمكي إن حصيلة وفيات الإنفلونزا تجاوزت التوقعات في السنوات الأخيرة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها