غروسي: أتمنى إنشاء قناة حوار لاستئناف عمليات التحقق حول المشروع النووي الإيراني

11/22/2021

عشية استئناف مفاوضات فيينا، أشار مساعد وزير الخارجية الإيراني علي باقري كني، كبير المفاوضين الإيرانيين، إلى استمرار بلاده في أنشطتها النووية. وقال إن "أميركا ليس لديها خيار سوى قبول الواقع الجديد".

وفي الوقت نفسه أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن زيارته إلى طهران لمعالجة القضايا العالقة.
وقال باقري كني، في تصريح صحافي، اليوم الاثنين 22 نوفمبر (تشرين الثاني) حول محادثات إيران النووية، إن بلاده ستواصل أنشطتها النووية وفق بنود في الاتفاق النووي.

ويأتي هذا بينما انتهكت إيران الاتفاق النووي على مراحل بعد انسحاب أميركا من الاتفاق النووي وعززت عملية تخصيب اليورانيوم بشكل ملحوظ.

وأوضح كني أنه لا سبب يدعو طهران للتراجع عن سياساتها النووية الحالية ما لم يلتزم الطرف الآخر بالاتفاق.
وقال إن العودة للاتفاق النووي تتطلب إرادة سياسة أميركية وأوروبية.

وقد جاءت هذه التصريحات بعدما أشار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي في "تويتر" إلى زيارته لطهران، معربا عن أمله في أن يتمكن من إنشاء قناة مثمرة للحوار المباشر من أجل استئناف عمليات التحقق اللازمة للوكالة في المواقع النووية الإيرانية.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده قد كتب سابقا حول زيارة غروسي إلى طهران: "آمل أن تكون هذه الزيارة بناءة أيضا مثل الزيارات السابقة".

ومن المقرر أن يصل غروسي إلى طهران، اليوم الأثنين، ويلتقي غدا الثلاثاء محمد إسلامي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، ووزير الخارجية حسين أميرعبداللهيان.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها