مخرج إيراني حائز على الأوسكار ردًا على مسؤول بالحرس الثوري: أنا برئ منكم

11/16/2021

قال أصغر فرهادي، المخرج الإيراني الحائز على جائزة أوسكار ردًا على تصريحات مسؤول بمؤسسة تابعة للحرس الثوري الإيراني: "أقول بصراحة: أنا برئ منكم"، وأضاف أنه لا مشكلة لديه في إلغاء قرار تقديم فيلمه الجديد "قهرمان" إلى حفل توزيع جوائز الأوسكار.

وجاءت تصريحات فرهادي اليوم، الثلاثاء 16 نوفمبر (تشرين الثاني)، على حسابه في "أنستغرام" ردًا على تصريحات داوود مراديان، مدير مجموعة "بنياد" للوثائقيات التابعة للحرس الثوري.
وكان مراديان قد أشاد بـ"ذكاء" فرهادي، ولكن اعتبر محمد رسول اف، المخرج الإيراني الآخر بأنه متواطئ مع تنظيم داعش، وقال: "السيد فرهادي مخرج ذكي، لأنه يميل إلى النظام وإلى خارجه".
وكتب فرهادي: "كيف يمكن أن تنسبوني بشكل خادع إلى نظام لم يدخر إعلامه المتطرف أي جهد في تدميري وإثارة الفوضى واتهامي خلال السنوات الماضية".
وأشار فرهادي إلى احتجاجات عام 2018 و2019 في إيران، والحادث المأساوي والمرير لضحايا الطائرة الأوكرانية التي أسقطها الحرس الثوري، والتمييز الجائر ضد النساء والفتيات في إيران، وكذلك إلى جر البلاد نحو "مسلخ" كورونا، وقال: "سبق لي أن علقتُ على "المصائب" التي سببها النظام الإيراني، وأن كتاباته وتصريحاته في هذا الشأن متوفرة".
وأشار فرهادي أيضًا إلى مصادرة جواز سفره وجلسات استجوابه في المطار، مضيفًا: "كيف تنسبني إلى نظام أرسل إليّ مرارًا رسالة مفادها: من الأفضل لفرهادي ألا يعود إلى إيران؟".
وكان مراديان قد قال أمس الخميس لوكالة مهر للأنباء: "فرهادي صادق ويصادق كل من يحب".
وفي معرض رده على هذه التصريحات، قال فرهادي: "لم يسبق لي ان انخرطت ولو قليلا في شخصيتكم وتفكيركم الرجعي، ولا أحتاج، ولو قليلا، إلى مبالغاتكم التي تدلون بها لدعمي وتمجيدي".
كما هاجم مراديان في مقابلته مع "مهر" الإيرانية المخرج الإيراني محمد رسول اوف، الناقد للنظام الإيراني، وقال: "من الواضح أن يد رسول اوف في يد ريغي [الزعيم السابق لمجموعة جند الله في سيستان وبلوشستان] وداعش".
وتم مؤخرًا اختيار فيلم "قهرمان (البطل)" للمخرج فرهادي وتقديمه كممثل للسينما الإيرانية في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2022.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها