للمرة الثانية.. البرلمان الإيراني يرفض منح الثقة لمرشح رئيسي لوزارة التربية والتعليم

11/16/2021

فشل مسعود فياضي، مرشح الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، لوزارة التربية والتعليم، في الحصول على ثقة البرلمان بعد حصوله على 115 صوتا، مقابل 140 صوتًا معارضًا، وامتناع 5 عن التصويت.

وأعلن عضو اللجنة البرلمانية للتعليم والبحوث فرهاد بشيري، الاثنين، أن أعضاء اللجنة عارضوا الوزير المقترح بأغلبية 9 أصوات، و6 لصالحه، وامتناع عضوين عن التصويت.
وفياضي هو ثاني مرشح يقترحه إبراهيم رئيسي لوزارة التربية والتعليم، ويفشل في الحصول على ثقة البرلمان.
ويأتي عدم حصول فياضي على ثقة البرلمان في حين تحدث الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي مؤيدًا له في جلسة مفتوحة للبرلمان.
وزعم الرئيس الإيراني أن سبب ترشيح مسعود فياضي هو "الجدارة" وأن "علاقة الصداقة والتقارب والضغط من أي وسيلة إعلامية لا تؤدي إلى ترشيح شخص لمنصب الوزارة".
وأضاف رئيسي أن "وزراء التربية السابقين أعلنوا أننا نعرف التربية والتعليم، ونعرف الوزير المقترح، وهو على دراية بالتربية والتعليم، ونعتبر هذا الشخص مؤهلا وكفؤا لهذه المسؤولية".
وفي الأيام الأخيرة، تعرض مسعود فياضي لانتقادات في وسائل الإعلام بسبب دوره في كتابة مشروع ما يسمى "حماية الفضاء الإلكتروني"، بالإضافة إلى علاقته العائلية مع رئيس بلدية طهران الحالي.
وتم تقديم مسعود فياضي، شقيق صهر رئيس بلدية طهران، إلى البرلمان في 8 نوفمبر (تشرين الثاني) من قبل إبراهيم رئيسي كوزير مقترح للتعليم.
وفي وقت سابق، عندما كان علي رضا زكاني رئيسًا لمركز البحوث البرلمانية، عين فياضي مساعدًا له، الأمر الذي انتقده بعض أعضاء البرلمان السابقين.
وكتبت "وكالة فارس" للأنباء في تقرير عن سجل مسعود فياضي أنه محاضر رفيع المستوى في حوزة قم، وحصل على الدكتوراه من "لجنة النخب بلا شهادات" وله سجلات مثل "نائب مدير البحوث في مركز الدراسات الاستراتيجية للباسيج"، و"رئيس تحرير مجلة حاشية في الحوزة".
وقال جليل رحيمي جهان آبادي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، لـ"إيلنا" إن وزير التعليم المقترح، نظرًا لخلفيته وخبرته، "لم يكن حتى مديرًا لمدرسة ابتدائية صغيرة في أقصى المدن النائية، وليس لديه القدرة على حل مشاكل التربية والتعليم".
وأضاف آبادي: "إذا صوت البرلمان له فقد ظلم جميع المعلمين والطلاب وأهاليهم".
وأشار النائب إلى أن انتخاب مثل هذا الشخص للوزارة هو "عدم احترام للمعلمين وأهالي الطلاب، وكذلك عدم احترام لعظمة اسم إيران".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها