اتهام دبلوماسي إيراني بمحاولة اغتيال الناشر النرويجي لترجمة "آيات شيطانية"

11/13/2021

أفاد التلفزيون النرويجي الحكومي بأن الشرطة وجهت اتهامات إلى دبلوماسي إيراني سابق في أوسلو ومواطن لبناني، بالتآمر لاغتيال الناشر النرويجي لكتاب "آيات شيطانية".

وبحسب التقرير، فقد اتهمت الشرطة النرويجية السكرتير الأول السابق للسفارة الإيرانية في أوسلو، وكذلك مواطنًا لبنانيًا يُدعى خالد موسوي، بمحاولة اغتيال وليام نيجارد، الناشر النرويجي لرواية سلمان رشدي "آيات شيطانية" عام 2014.

وذكر التلفزيون النرويجي أن الدبلوماسي الإيراني وصل إلى النرويج بعد فترة وجيزة من نشر ترجمة رواية "آيات شيطانية" التي نفذتها منشورات "اشجوئيك" عام 1989. ووفقًا لرسالة من السفارة الإيرانية إلى وزارة الخارجية النرويجية، فقد غادر البلاد قبل 4 أيام من هذه المحاولة الفاشلة للاغتيال.

يشار إلى أن "اشجوئيك" هي واحدة من أكبر دور النشر في النرويج، تأسست عام 1872 وترأسها ويليام نيجارد عامي 1974 و2010.

وقالت السفارة الايرانية للتلفزيون النرويجي الحكومي إن هذه التهمة "لا أساس لها".

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها دبلوماسيون إيرانيون بمحاولة القيام بأعمال إرهابية. فقد حُكم على أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإيراني في النمسا، أيضًا، بالسجن لمدة 20 عامًا بعد محاولته تفجير مؤتمر منظمة مجاهدي خلق بالقرب من باريس.

وبعد أن أصدر آية الله الخميني حكماً بقتل سلمان رشدي لكتابته هذه الرواية، تعرض بعض ناشري ومترجمي هذا الكتاب لهجمات إرهابية.

ووفقًا للتلفزيون النرويجي الحكومي، فعلى الرغم من أن الشرطة النرويجية كانت تشك في الدور المحتمل للسفارة الإيرانية في محاولة الاغتيال الفاشلة، فقد أعلنت بعد 5 سنوات من الحادث أن نشر كتاب رشدي كان السبب الرئيسي وراء المحاولة الفاشلة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها