"تايمز": مكتب تابع للمرشد الإيراني يتلقى 109 آلاف إسترليني مساعدة من الحكومة البريطانية

11/4/2021

ذكرت صحيفة "تايمز" البريطانية أن "المركز الإسلامي" في لندن، التابع لمكتب المرشد الإيراني علي خامنئي، تلقى أكثر من 109 آلاف جنيه إسترليني من الحكومة البريطانية؛ للتعويض عن الأضرار التي سببها كورونا.

وبحسب المعلومات الواردة من المركز، الذي تم تسجيلها لدى مفوضية المؤسسات الخيرية البريطانية، فقد كسب المركز الإسلامي البريطاني أيضًا 31 ألف جنيه استرليني العام الماضي من خلال بيع الكتب والأشرطة، واستئجار قاعة الاجتماعات، وقراءة خطبة الزفاف، وتلقي أموال التأمين وأنشطة أخرى.
وذكرت صحيفة "تايمز"، اليوم الخميس 4 نوفمبر (تشرين الثاني)، أن المركز الإسلامي البريطاني تلقى 109476 جنيها إسترلينيا كمساعدات يتم تقديمها للمؤسسات والشركات للتعويض عن أضرار كورونا والحفاظ على الوظائف، وفقًا لبيانات من مركز الشركات البريطاني الشهر الماضي.
ويشير التقرير إلى أن هذا المبلغ تم دفعه من جيوب دافعي الضرائب البريطانيين، على الرغم من الاختلافات القديمة بين البلدين.
والمركز الإسلامي البريطاني مكرس لإقامة احتفالات مختلفة للشيعة الذين يعيشون في بريطانيا ويستخدم أيضًا كمكتب لخامنئي. ويعمل هاشم موسوي ممثلًا لخامنئي في هذا المركز.
ويقع المركز في منطقة "ميدا ويل"، غربي لندن، وقد تم بناؤه على موقع كان سابقًا قاعة لعبة بينغو ومسرح سينمائي.
وتظهر البيانات من مفوضية المؤسسات الخيرية البريطانية أن المركز الإسلامي البريطاني يضم 20 موظفًا رسميًا، وثلاثة أمناء و25 متطوعًا. وأمناء هذا المركز الثلاثة هم: هاشم موسوي ومير عباس حسين وطاهر حيدر زيدي.
وتُظهر بيانات العام المالي الماضي أن المركز كان لديه أكثر من 625 ألف جنيه إسترليني من الإيرادات، وقد أنفق 563 ألف جنيه.
وبلغت إيرادات المركز 900.000 جنيه في عام 2016، لكنها انخفضت إلى 720.000 جنيها في عام 2017، وفي عام 2019 بلغت 580000 جنيها. وتقدر قيمة أصول المركز بـ4.2 مليون جنيه.
ووصف المركز الهدف من إنفاقه بأنه "نشر دين الإسلام والتعليم" وتوفير "مرافق الرعاية الدينية والاجتماعية".
وأعلن المركز الإسلامي البريطاني عن مصدر دخله؛ بأن معظمه من التبرعات الخيرية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها