لجنة الأمن القومي الإيرانية: حتى الآن لا يوجد إجماع على مصدر تعطيل نظام الوقود

11/1/2021

بعد أسبوع تقريبًا من تعطل محطات الوقود في جميع أنحاء إيران، قالت شركة توزيع المنتجات البترولية إن 20 بالمائة من المحطات لم يتم ربطها حتى الآن بنظام الوقود.

وقال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي بالبرلمان إن الأجهزة الحكومية لم تتوصل بعد إلى إجماع بشأن مصدر الاضطرابات.
وذکر المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، في إشارة إلى اجتماع هذه اللجنة للتحقيق في تعطيل نظام الوقود الذكي، أن الأجهزة لم تتوصل بعد إلى إجماع بشأن مصدر الخلل في نظام الوقود، لكن مسألة النفوذ أو الهجوم السيبراني لا تزال مطروحة والتحقيقات جارية.
وقال محمود عباس زاده مشكيني المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حول اجتماع هذه اللجنة يوم الأحد 31 أکتوبر، إن الاجتماع عقد بحضور ممثلي وزارتي النفط والاستخبارات، ومركز أبحاث البرلمان ومنظمة الدفاع المدني حول "الردع ضد التخريب السيبراني".
وشدد عباس زاده مشكيني على أنه بحسب تقارير هذه الأجهزة، فإن "مصدر هذا التخريب قد يكون خارجيًّا أو داخليًّا، ومن الممكن أن تكون القضية نفوذًا أو هجومًا سيبرانيًّا" لكنها لم تحدد بعد في هذا الصدد.
وصرَّح المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، بأن عنصر النفوذ في الحادث الأخير ليس بعيدًا عن التوقع، وتابع: إن اللجنة المختصة بالأمن القومي ستدرس هذا الموضوع بشكل أكبر ثم بعد ذلك ستتم قراءة التقرير التكميلي في اللجنة.
من ناحية أخرى، بعد خمسة أيام من تعطل محطات الوقود الإيرانية على مستوى البلاد، قالت فاطمة كاهي، المتحدثة باسم الشركة الوطنية لتوزيع المنتجات النفطيَّة، إنه تم ربط 3100 محطة وقود في البلاد بنظام الوقود الذكي بحلول يوم الأحد، ولاتزال 900 محطة في البلاد لديها إمكانية توفير البنزين بالسعر الحر (غير المدعوم حكوميًّا) فقط.
وأضافت كاهي أن حوالي 80% من محطات الوقود من خلال ربطها بنظام الوقود الذكي، أصبحت قادرة علی تقديم البنزين المدعوم حكوميًّا، ومن المفترض أن يتم توصيل 20% من المحطات بهذا النظام مستقبلًا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها