الوكالة الذرية: اليورانيوم المخصب لدى إيران تجاوز 27 مرة الحد المسموح به في الاتفاق النووي

Monday, 02/26/2024

حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خطورة برنامج إيران النووي، مؤكدة أن احتياطيات طهران من اليورانيوم المخصب تزيد 27 ضعفا عن الحد المسموح به في خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي).

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة كشفت، الاثنين 26 فبراير (شباط)، أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بلغ 27 ضعف الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي لعام 2015.

وفي هذا التقرير السري الذي اطلعت عليه وكالة "فرانس برس"، يقدر إجمالي احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب بنسب مختلفة حتى 10 شباط (فبراير) بأكثر من 5525 كيلوغراما، ومقارنة بالتقرير الربع سنوي الأخير في نوفمبر (تشرين الثاني) زاد بمقدار ألف و38 كيلوجراما.

ووفقا لهذا التقرير، أعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقها بشأن زيادة قدرات طهران التقنية لإنتاج أسلحة نووية.

وكتبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير لها أن تصريحات بعض المسؤولين في إيران زادت من مخاوف الوكالة بشأن قدرات طهران التقنية لإنتاج أسلحة نووية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن دبلوماسي كبير قوله إن إيران زادت الآن إنتاجها من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% إلى 9 كيلوجرامات شهريا.

وفي هذا السياق نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الاثنين 26 فبراير (شباط)، عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إيران تحتاج نحو أسبوعين لتحويل مخزونها من اليورانيوم المخصب لصنع أسلحة.

وقال أحد التقريرين الفصليين اللذين تقدمهما الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى الدول الأعضاء، واطلعت عليه "رويترز"، إن إيران "نضّبت" 31.8 كيلوجراما من اليورانيوم المخصب إلى نسبة 60% لإنتاج 97.9 كيلوجراما من اليورانيوم بنسبة 20%.

وتشير التقديرات أيضًا إلى أن مخزون إيران من اليورانيوم بنسبة 60%، والذي يقترب من عتبة 90% المطلوبة لاستخدام الأسلحة، انخفض بمقدار 6.8 كلغ في ثلاثة أشهر ليصل إلى 121.5 كلغ.

وفي مقابلة مع وكالة "رويترز" قبل أيام أعلن رافائيل غروسي، مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن الإنتاج الشهري من اليورانيوم المخصب في إيران يبلغ 7 كيلوغرامات شهريا.

كما أعرب غروسي عن قلقه بشأن "استمرار تخصيب اليورانيوم بمستويات أعلى من الاحتياجات التجارية" في إيران، وقال إنه يعتزم زيارة طهران الشهر المقبل للمرة الأولى منذ عام.

وبعد يوم من ذلك أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي أنه وبسبب "زحمة الأعمال" فإنه من المستبعد أن تستطيع إيران تنظيم زيارة لرئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى طهران.

مزيد من الأخبار

جهان‌نما
چشم‌انداز
اقتصاد و بازار
امروز

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها