أحكام قاسية على المتهمين في قضية مقتل عضو الباسيج الإيراني

Tuesday, 04/18/2023

صدرت أحكام ضد 14 متهما في قضية مقتل عضو الباسيج روح الله عجميان بكرج، وحكم على خمسة منهم بالسجن لمدد طويلة تتراوح بين 15 و 10 سنوات. وقد ادعى القضاء في محافظة ألبرز أن التهم لم تكن "القتل العمد" بل "الإفساد في الأرض" و"الحرابة" حسب الحالة.

وأكدت لجنة متابعة أوضاع الموقوفين، من خلال نشر حكم المحكمة السادسة عشرة بمحافظة ألبرز بشأن مقتل أحد أعضاء الباسيج، أنه تم استبدال أحكام السجن المشددة بحق المتهمين بالإعدام.

وكان حميد قره حسنلو، الذي سبق أن حكم عليه بالإعدام، قد حكمت عليه هذه المحكمة بأطول عقوبة سجن وهي 15 عامًا و"النفي" ويجب عليه أن يقضي عقوبة سجنه في سجن مدينة يزد.

وبحسب الحكم الصادر، حكم على رضا آريا، وحسين محمدي، ومهدي محمدي، وأرين فرزام نيا بالسجن 10 سنوات لكل منهم.

وحكم على محمد أمين أخاقي ساوجبلاغي، وأمين مهدي شكراللهي، وفرزانه قره حسنلو، بالسجن خمس سنوات لكل منهم.

كما حُكم على فرزانه قره حسنلو، مثل زوجها حميد قره حسنلو، "بالنفي" بالإضافة إلى السجن، ووفقًا لأمر المحكمة تقضي فترة سجنها في سجن مشهد.

من جهة أخرى، حكم على كل من شايان جاراني، وأمير محمد جعفري، وعلي معظمي كودرزي، بالسجن ثلاث سنوات في هذه المحكمة.

وفي وقت سابق، حكم بالإعدام على محمد مهدي كرمي، ومحمد حسيني، وهما محتجزان آخران في هذه القضية، وبعد تأكيد هذا الحكم في المحكمة العليا للبلاد، تم إعدامهما في 7 يناير.

بالإضافة إلى كرمي وحسيني، في هذه القضية، كان رضا أريا، وحميد قره حسنلو، وحسين محمدي، قد تلقوا حُكمًا أوليًا بالإعدام، وقوبل حكم إعدام الطبيب المتخصص قره حسنلو في هذه القضية بردود فعل دولية واسعة.

يذكر أن قره حسنلو، الذي حُكم عليه الآن بأطول مدة سجن، نُقل إلى مستشفى في كرج منذ وقت ليس ببعيد بسبب تدهور حالته البدنية والتعذيب الذي تعرض له بهدف إجباره على الاعتراف أثناء الاستجواب والاحتجاز.

وفي أعقاب الاحتجاجات الواسعة النطاق ضد الأحكام الصادرة عن المحكمة الابتدائية نقضت المحكمة العليا للبلاد حكم هؤلاء المتظاهرين بسبب "نقص في الإجراءات" وأحالت القضية إلى نفس الفرع من المحكمة من أجل "إعادة المحاكمة وإكمال التحقيق وإصدار حكم جديد".

وفي المحاكمة الأخيرة للمتهمين، منتصف مارس الماضي، وعلى الرغم من نقض أحكام الإعدام الأولية، فقد واجه المتهمون أحكامًا بالسجن لمدد طويلة.

كما قال حسين فاضلي هريكندي، رئيس قضاة محافظة ألبرز، إن المحكمة العليا في البلاد أكدت حكم الإعدام بحق محمد حسيني، ومحمد مهدي كرمي، اللذين تم إعدامهما صباح يوم 7 يناير 2023.

وادعى أن الاتهام الذي أدى إلى صدور الحكم، لم يكن "قتلًا عمدًا" بل "إفسادًا في الأرض" و"حرابةً"، حسب الحالة، وقد حكم على المتهمين الذين "لم تتطابق أفعالهم مع هذا العنوان" بعقوبة النفي، بتطبيق أفعالهم مع عنوان "الحرابة".

يأتي هذا الادعاء في حين أنه تم الكشف، في وقت سابق، عن ملف صوتي من اجتماع ترأسه غلام علي حداد عادل، يظهر أن علي خامنئي يسعى لإعدام المتهمين بحجة "القصاص" بدلاً من الحرابة.

ومن بين الـ16 شخصًا الذين تم اعتقالهم لتورطهم في مقتل روح الله عجميان، عضو الباسيج الذي قُتل في كمال شهر كرج أثناء الاحتجاجات في مراسم أربعينية حديث نجفي، ثلاثة منهم على الأقل، سبق الحكم عليهم بالسجن 25 عامًا، وأطلق سراحهم من السجن في الأيام الأخيرة.

وبحسب لجنة متابعة الموقوفين، فإن المتهمين الثلاثة الذين أطلق سراحهم من السجن هم جواد زركران، ورضا شاكر زواردهي، وبهراد علي كناري.

كل هؤلاء الستة عشر اتهموا بالإفساد في الأرض والهجوم على قوة مقاومة الباسيج والتجمع والتواطؤ ضد النظام والنشاط الدعائي ضد النظام وحكم عليهم بالإعدام والسجن 25 عاما.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها