صحف إيران: الكساد عشية النوروز.. وهروب المستثمرين.. وصحيفة المرشد تحرض على "منتهكي الحجاب"

Sunday, 03/19/2023

تستقبل إيران بعد يومين عاما شمسيا جديدا يرى كثير من الإيرانيين أنه لن يكون أفضل من العام الذي انتهى، إن لم يكن أسوأ منه، وذلك لاستمرار انغلاق آفاق حلول عملية وحقيقية تمكن البلاد من تجاوز أزماتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تفاقمت بشكل غير مسبوق في العام الأخير.

وبهذه المناسبة تطرقت كثير من الصحف إلى أجواء الأسواق في نهاية العام، حيث كان من المتعارف عليه في السنوات الماضية أن تكون الأسواق صاخبة والأعمال والمشاغل مربحة في مثل هذه الأيام، لكن هذا العام كان مختلفا بكل المعايير، حيث حركة السوق باتت متوقفة أو تكاد، كما أن المواطنين حتى لو ذهبوا إلى الأسواق فإنهم عاجزون عن الشراء واقتناء الأشياء، وهو ما أكده أصحاب المحال الذين باتوا يشكون الركود والكساد في مهنتهم.

وكتبت صحيفة "توسعه إيراني" أن الكساد في الأسواق قد جعل أصحاب المحال يتذمرون من الوضع، بحيث لم يعودوا يجيبون عن أسئلة الزبائن الذين هم بدورهم باتوا يسألون عن الأسعار فقط، دون أن يجرأوا على طلب شرائها.

أما "جملة" فحاولت أن تعطي الأمل في هذه الأجواء الخانقة وقالت إن الإيرانيين لم يعد لديهم شيء سوى الأمل وهذا كل ما يملكونه في الحياة، مشيرة إلى العام السيئ الذي مر بالبلاد وقالت إن الشعب قد عاش هذا العام أسوأ تجربة اقتصادية وأسوأ قيود على الإنترنت وضغوطا غير مسبوقة جربها كل الإيرانيين. وكتبت: "أيها المسؤولون لتعلموا أنكم مغضوب عليكم من قبل الشعب واعلموا أيضا أن المواطن لا يريد أن تتكرر له تجربة هذا العام المرير ويجب أن تعالجوا المشاكل بشكل حقيقي وليس بالأقوال والوعود".

وفي شأن آخر، طالبت صحيفة "كيهان" بمزيد من القوة لقمع وإخافة النساء اللواتي ينتهكن الحجاب الإجباري ورأت أن إجراءات الحكومة غير كافية واتهمتها بالضعف والتردد في حسم الموضوع.

وفي السياق نفسه، اعتبرت صحيفة "توسعه إيراني" أن لجوء النظام إلى أساليب القهر والقوة مثل الحرمان من الخدمات الاجتماعية وما شابه هو "هزيمة لسياسات النظام الدينية".

الكاتب السياسي أحمد زيد آبادي توقع كما نقلت الصحيفة أن تشهد إيران توترات اجتماعية صعبة وغير مسبوقة إذا لم يحسم النظام قضية الحجاب الإجباري.

وفي موضوع آخر علقت صحيفة "اطلاعات" حول موضوع هجرة الطلاب والدارسين من إيران واصفة الوضع بـ"الكارثي" ونقلت عن الرئيس السابق لجامعة "تربيت مدرس" قوله إن وضع هجرة الطلاب والمتخرجين من الجامعات الإيرانية لا مثيل له في العالم.

نقرأ الآن تفاصيل بعض الموضوعات في صحف اليوم..

"كيهان": يجب ملاحقة جميع منتهكات الحجاب وقد نشهد صداما مجتمعيا بين المؤيدين والمعارضين

دعت صحيفة "كيهان" التابعة للمرشد علي خامنئي إلى التعامل بمزيد من الحسم والقوة مع "منتهكات الحجاب" في إيران وقالت إنه يجب ملاحقة "جميع منتهكات الحجاب" لكشف خيوط اللعبة والوصول إلى "العوامل الأصلية" مدعية أن هناك مندسين من دول أجنبية بين هؤلاء المنتهكات للحجاب ويجب تحديدهم وإنزال العقاب بهم.

كما زعمت الصحيفة أن المواطنين المؤمنين بالحجاب قد يشتبكون مع منتهكي الحجاب، وهو ما يعد تمهيدا من الصحيفة لخلق حرب أهلية وصراع مجتمعي بين أبناء البلد الواحد بحجة أن الغيورين على الحجاب قد يتصرفون من تلقاء أنفسهم ويتصادمون مع منتهكي الحجاب، وكتبت الصحيفة في هذا الخصوص: "ليس من المتسبعد أن يقوم (الشعب) بمواجهة هذه المخالفات والانتهاكات المجتمعية".

كما انتقدت الصحيفة ورئيس تحريرها حسين شريعتمداري ما سماه "قلة اهتمام المسؤولين" بموضوع خلع الحجاب من قبل النساء وقال إن هذا التجاهل والإهمال من قبل النظام قد يساهم في مضاعفة هذه الظاهرة.

"شرق": السؤال الرئيسي لرجال الأعمال في إيران اليوم: كيف أهرب باستثماراتي إلى الخارج؟

في شأن اقتصادي، كتب الخبير الاقتصادي محسن رناني في مقال له بصحيفة "شرق"، مسلطا الضوء على الأزمة الاقتصادية التي تعصف بإيران، وأكد أنه لا أحد اليوم بات مستعدا للاستثمار في إيران سواء من الإيرانيين في الداخل أو المستثمرين الأجانب. وكتب أن "آفاق الاقتصاد الإيراني أصبحت مسدودة. والسؤال الرئيسي الذي يشغل بال أصحاب الأموال والاستثمارات هو: كيف يخرجون استثماراتهم من إيران ويغادرون البلاد؟".

وأضاف: "سؤال المستثمرين اليوم هو كيف يخرجون استثماراتهم من إيران؟ وأي بلد يقصدون، هل يذهبون إلى الإمارات أم تركيا أم يقررون شراء البيوت في أرمينيا أم جورجيا؟".
وأوضح رناني أن المستثمر لم يعد يشعر بالاستقرار حيث يرى أنه وخلال الـ20 سنة القادمة لن يكون هذا النظام الاقتصادي باقيا وحتى لو بقي فإنه لن يجني فائدة من استثماراته في إيران.
وكتبت الباحث محسن رناني: "المستثمر في إيران لا يدري ماذا سيحل بثروته في الشهر القادم عندما تفرض عقوبات جديدة؟ ماذا سيحل بثروته عند الانتخابات بعد عامين؟ ماذا سيناله بعد موجة جديدة من المظاهرات؟".

"اعتماد": ضروة انتهاج سياسة مرنة في الداخل والخارج

في مقال بصحيفة "اعتماد" أشار الكاتب والناشط الإصلاحي عباس عبدي إلى الوضع الحالي في إيران وما شهدته البلاد خلال الشهور الماضية. وقال إن الراضين أو أنصار الوضع الحالي هم فريقان؛ الفريق الأول هم المنتفعون من الوضع الراهن. والفريق الثاني هم المؤمنون بالنظام عقيدة وانتماء. أما الفريق الأول فهو مستعد للتخلي عن النظام إذا ما شعر بتهديد مصالحه أو احتمال خسارتها. والفريق الثاني الذي بات يشكل أقلية هو أيضا بات بعد انتفاضة مهسا أميني يعيش حالة من الشك والتردد ويتساءل عما إذا كان الطريق الذي يسلكه النظام صحيحا أم خاطئا؟".

وحسب الكاتب عبدي فإن الاتفاق مع المملكة العربية السعودية يصدر من هذا الإدراك الجديد لدى النظام، حيث بات يشعر بأنه من الضروري العدول عن تصلبه السابق وعدم مرونته ويسلك خيارا آخر هو الدبلوماسية والمصالحة.

ويرى عبدي أن النظام بعد إظهاره المرونة على صعيد علاقاته الخارجية بات يتوجب عليه إظهار مرونة جديدة على الصعيد الداخلي وبناء تفاهمات جديدة مع الإيرانيين وهو ما يجعل الكاتب يعتقد أن هناك أملا طفيفا لا يزال موجودا، وأنه يرى "ومضة نور وأمل في نفق ظلام اليأس والقنوط".

مزيد من الأخبار

۲۴
۲۴
جهان‌نما
خبرها

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها