ترحيب واسع في وسائل التواصل باجتماع المعارضة الإيرانية.. ودعوات للتظاهر الخميس المقبل

Saturday, 02/11/2023

رحب كثير من النشطاء الإيرانيين في وسائل التواصل الاجتماعي بلقاء المعارضة الإيرانية، أمس الجمعة، في جامعة جورجتاون بواشنطن. وأكدوا أن الاجتماع يعكس "التضامن والأمل في المستقبل".

وفي الوقت نفسه، صدرت دعوات لتنظيم تجمعات احتجاجية في الشوارع، يوم الخميس المقبل 16 فبراير (شباط) تزامنا مع أربعينية محمد حسيني، ومحمد مهدي كرمي، اللذين أعدمهما النظام في إيران سابقا.

يشار إلى أن أمس الجمعة شهد اجتماع "مستقبل الحركة الديمقراطية الإيرانية" في جامعة جورجتاون في واشنطن، والذي تحدث خلاله كل من: رضا بهلوي، وعبد الله مهتدي، وحامد إسماعيليون، ومسيح علي نجاد، ونازنين بنيادي، وشيرين عبادي، وكلشيفته فراهاني، وعلي كريمي، شخصيًا، أو عبر الفضاء الافتراضي.

وأعلنت هذه الشخصيات البارزة المعارضة للنظام الإيراني في اجتماعها المشترك أنها اجتمعت لساعات من أجل صياغة ميثاق للتضامن وحرية إيران، وأنه من المتوقع تقديم هذا الميثاق قريبًا.

واعتبر النشطاء على وسائل التواصل أن تحالف الشخصيات المعارضة خطوة مؤثرة نحو إسقاط نظام طهران.

وأكد ولي عهد إيران السابق، رضا بهلوي، خلال الاجتماع، أنه لا داعي للدعوة للانضمام إلى جبهة معارضي النظام الإيراني، قائلاً إن المشاركة تأتي على أساس المبادئ المشتركة.

كما أشارت هذه الشخصيات خلال الاجتماع إلى مقتل الطفل كيان بيرفلك (9 أعوام) خلال الانتفاضة الشعبية في إيذه، جنوب غربي إيران، برصاص الأمن الإيراني، مما أثار موجة تعاطف وتضامن شعبي.

وقد علق أحد النشطاء على هذا الاجتماع قائلا: "إنه لقاء محترم بحضور متساوٍ للنساء والرجال، دون خوف من وجود إعلام حر، اجتماع مفعم بروح الدعابة واللطف وتقبل جميع الأفكار والاختلافات".

إلى ذلك، علق عدد من المستخدمين على العناق الأخير بين الشخصيات المشاركة في الاجتماع واصفين هذه الخطوة بأنها تبث "روح الأمل والاتحاد بين الشعب".

ويأتي الترحيب بالواسع بهذا الاجتماع المشترك، بينما وصفته شخصيات إصلاحية ومسؤولون في إيران بأنه إجراء "دعائي- شكلي". وقال الناشط الإصلاحي محمد رضا جلالي بور، إنه يجب على معارضي النظام أن يتعلموا من مسيرة احتفالات انتصار الثورة اليوم في إيران. وزعم أن مختلف شرائح الشعب شاركوا في هذه المراسم التي ينظمها النظام الإيراني كل عام في ذكرى انتصار ثورة الخميني عام 1979.

وتزامنا مع هذه الردود، أطلقت مجموعة شباب أحياء طهران دعوة للمشاركة في مراسم أربعينية اثنين من المعدومين في الانتفاضة الشعبية يوم الخميس المقبل.

ونشرت مجموعة "شباب أحياء طهران" دعوتها تحت عنوان: "نحارب، نموت، وسنعيد إيران". وأكدت: "النظام الإيراني قاتل الأطفال سينتهي قريباً وسنطوي معاً هذه الصفحة المخزية من تاريخنا".

مزيد من الأخبار

خبرها
جهان‌نما
خبرها
خبر ورزشی

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها