قطع الغاز المنزلي في مناطق إيرانية مختلفة.. وتفاقم المعاناة من "شتاء صعب"

Friday, 01/13/2023

وسط استمرار أزمة نقص الغاز في إيران وإعلان السلطات قطع الإمدادات عن المنازل في بعض مناطق البلاد، قام العديد من المواطنين المحتجين على عجز النظام عن توفير الغاز، بالسخرية من تصريحات المسؤولين الإيرانيين الذين كانوا قد توقعوا "شتاء قارسا" لأوروبا عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأعلن قائمقام مدينة خواف بمحافظة خراسان الرضوية، شمال شرقي إيران، اليوم الجمعة 13 يناير (كانون الثاني)، عن قطع الغاز المنزلي عن بعض الأسر عقب انخفاض ضغط الغاز في هذه المنطقة.

كما أعلنت محافظة خراسان الرضوية عن إغلاق جميع المدارس والمراكز التعليمية وكذلك دوائر المحافظة، يوم غد السبت، بسبب نقص الغاز والبرد القارس.

وفي خراسان الشمالية، تم إغلاق الدوائر والأجهزة التنفيذية، والجامعات والمدارس في هذه المحافظة بأوامر من مركز المحافظة، بسبب نقص الغاز وبرودة الطقس، حتى بعد غد الأحد 15 يناير (كانون الثاني).

وفي السياق، أعلن محمد رضا رضوي راد، رئيس نقابة مالكي محطات الغاز الطبيعي المضغوط، بمحافظة خراسان الرضوية، أن المحطات بمدن المحافظة توقفت عن تقديم الخدمات منذ مساء الأربعاء الماضي بسبب الانخفاض الشديد في ضغط الغاز.

وفي الوقت نفسه، وصف مدير شركة الغاز الوطنية في إيران، محمد رضا جولائي، معدل استهلاك الغاز في البلاد بـ"الحرج"، وقال: "بشكل عام، إذا تجاوز الاستهلاك 650 مليون متر مكعب، فإن ذلك يعني دخولنا في أزمة غاز".

وسبق أن حذر وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، المواطنين من قطع الغاز عنهم إذا استهلكوا "خارج النمط"، و"عليهم أن لا يشكوا من هذه المسألة لاحقًا".

وأوضح أوجي: "من واجبنا توصيل الغاز إلى الناس [لكن] لا ينبغي أن نقول نحن نستهلك الغاز وندفع ثمنه. نعم، سنأخذ ثمنه، لكن أينما كان هناك استخدام خارج نمط الاستهلاك سنحذر أولًا ثم سنقطعه، فلا تشتكوا بعد ذلك".

وزعم أوجي أن درجة الحرارة في منزله تتراوح بين 21 و22 درجة، وبمجرد دخوله إلى المنزل، "سرعان ما يرتدي ملابس وجوارب دافئة".

وكان مسؤولون وسياسيون في إيران قد تحدثوا، مرات عديدة، عن "الشتاء القاسي في أوروبا" في أعقاب توترات الحرب في أوكرانيا، ولكن مع بداية الشتاء وزيادة استهلاك الغاز، في الأيام القليلة الماضية، تم قطع الغاز عن الصناعات وعن 840 مؤسسة حكومية وعامة في مختلف المحافظات.

وتزامنا مع ارتفاع استهلاك الغاز في فصل الشتاء، بدأ المسؤولون يهددون بالتعامل مع "العملاء ذوي الاستهلاك العالي".

ومع ذلك، لا تعترف السلطات الإيرانية بفشلها في إدارة البلاد ويسعى المسؤولون إلى ربط أزمة الطاقة بـ"برودة الطقس غير المسبوق"، ومزاعم بارتفاع الاستهلاك من قبل الناس.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها