مخابرات الجيش الأوكراني: روسيا عرضت تقديم تكنولوجيا عسكرية لإيران مقابل أسلحة

Saturday, 12/24/2022

استمرارًا للتحذيرات العالمية بشأن الأنشطة التخريبية للنظام الإيراني في أنحاء مختلفة من العالم، قال كريلو بودانوف، مدير المخابرات في الجيش الأوكراني، إن روسيا عرضت على طهران تقديم تقنيات علمية إلى القوات العسكرية الإيرانية من أجل إقناع إيران بمواصلة تعاونها العسكري معها.

وقال مدير المخابرات العسكرية الأوكرانية لصحيفة "نيويورك تايمز": "إن معظم الطائرات المسيرة التي استخدمتها روسيا في مهاجمة البنية التحتية الأوكرانية مستوردة من إيران. كما تخطط روسيا للاستعانة بإيران في تجديد احتياطياتها الصاروخية.

وأشار إلى أن إيران رفضت حتى الآن تقديم صواريخ باليستية لروسيا خوفا من مزيد من العقوبات.

هذا ووصف مايكل كوريلا، قائد القيادة المركزية الأميركية، أول من أمس الخميس، أنشطة النظام الإيراني بأنها تهديد لاستقرار وأمن المنطقة والعالم، وقال إن مجموعة عمل القيادة المركزية 39 تحقق في تقنيات جديدة لمواجهة الطائرات الإيرانية المسيرة.

كما ناقش مستشارا الأمن القومي الأميركي والإسرائيلي، الخميس، التعاون العسكري المتزايد بين إيران وروسيا وتحرك موسكو لتوفير التكنولوجيا العسكرية لطهران، وكذلك العقوبات المفروضة على النظام الإيراني في الأشهر الأخيرة.

إلى ذلك، تتواصل المخاوف العالمية من تنامي التعاون العسكري بين إيران وروسيا في خضم الحرب الأوكرانية، بينما تحذر دول المنطقة والعالم باستمرار من خطر برامج إيران النووية والصاروخية وتدخل إيران، عبر القوى التي تعمل بالوكالة عنها، في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على هامش عودته من مدينة عمان، في حديث مع المطبوعات العربية، بما في ذلك جريدة "النهار" اللبنانية، إن قضايا العراق ولبنان وسوريا يمكن حلها في إطار تقليص نفوذ إيران في المنطقة.

وأضاف ماكرون أنه منذ عام 2020 ، بدأ برنامج واسع لتقوية الاقتصاد العراقي وتنفيذ مشاريع استثمارية كبيرة من أجل "تعزيز استقلال البلاد عن إيران وزيادة دور العراق الإقليمي".

وبالإضافة إلى تهديد السلاح الإيراني ودعم طهران للجماعات الإرهابية، حذرت دول مختلفة في العالم أيضًا، مرارًا وتكرارًا، من الأنشطة المدمرة الأخرى لإيران، بما في ذلك الهجمات الإلكترونية من قبل قراصنة تابعين للنظام الإيراني.

وبينما كشفت الأجهزة الأمنية الأميركية عن جهود النظام الإيراني للتأثير على انتخابات 2020، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، أمس الجمعة، نقلاً عن مسؤولين أميركيين أن مركز القيادة الإلكترونية الأميركية ومن أجل منع تصرفات المتسللين المرتبطين بإيران وروسيا في انتخابات التجديد النصفي الأميركية، استهدف في هجماته الإلكترونية، هذا الخريف، هؤلاء المتسللين.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها