تفاقم الأزمة المعيشية في إيران.. ومقايضة الطعام بالأثاث المنزلي والمقتنيات الشخصية

Sunday, 12/11/2022

نشرت صحيفة "شرق" الإيرانية تقريرا أعلنت فيه أن التضخم والفقر الناجمين عنه أديا إلى انتشار ظاهرة مقايضة المواد الغذائية بالأثاث المنزلي والمقتنيات الشخصية.

وجاء في هذا التقرير أن هناك إعلانات كثيرة حول مقايضة الأحذية بالأرز والزيت في أصفهان وسط إيران، ومقايضة القميص مع أي مادة غذائية في أرومية شمال غربي إيران، ومقايضة الكتب الدراسية للأبناء بلحوم الدجاج في طهران، والأحذية الشتوية بالبقوليات في طهران.

من جهته، أعلن مركز الإحصاء في إيران أن تضخم أسعار المواد الغذائية تجاوز معدل التضخم العام. وتظهر الإحصاءات التي نشرها هذا المركز أن معدل التضخم النقطي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في مجموعة الأغذية والمشروبات بلغ نحو 68 في المائة، بينما وصل التضخم السنوي إلى 61.3 في المائة.

وتظهر أحدث دراسات وزارة العمل الإيرانية أن استهلاك السعرات الحرارية للإيرانيين أخذ وتيرة منخفضة بين عامي 2011 إلى 2019، كما انخفض متوسط كمية السعرات الحرارية التي يستهلكها الإيرانيون إلى أقل من الحد الأدنى المطلوب، أي 2100 كيلوغرام من السعرات الحرارية في العام

وبحسب الإحصاءات، فقد انخفض نصيب الفرد من السعرات الحرارية التي يستهلكها الإيرانيون من 2320 كيلوغرامًا في عام 2011 إلى 1950 كيلوغراما من السعرات الحرارية في عام 2019.

ومن جهة أخرى، أظهرت آخر إحصاءات رسمية نشرها البنك الدولي أن إيران تتمتع بأحد أدنى مستويات الأمن الغذائي لمواطنيها في العالم، حيث يبلغ معدل التضخم السنوي 81 في المائة في المواد الغذائية.

وقال البنك الدولي في تقريره قبل شهرين تقريبا إن إيران كانت ثالث دولة تسجل أعلى معدل لتضخم أسعار المواد الغذائية خلال أول 8 أشهر من هذا العام. وأن التضخم وصل إلى 84 في المائة خلال هذه الفترة، وأن إيران احتلت المرتبة الثالثة عالميا من حيث أعلى معدل تضخم حقيقي للمواد الغذائية بعد زيمبابوي ولبنان.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها