"رويترز": التصويت على طرد إيران من لجنة وضع المرأة التابعة للأمم المتحدة 14 ديسمبر

Tuesday, 11/29/2022

قال دبلوماسي، طلب عدم نشر اسمه، لرويترز إن طرد إيران من لجنة الأمم المتحدة المعنية بالمرأة، سيجري التصويت عليه في 14 ديسمبر / كانون الأول.

وبحسب هذا الدبلوماسي، تحاول الولايات المتحدة ودول أخرى طرد إيران من لجنة الأمم المتحدة للمرأة.

وأضاف هذا الدبلوماسي في الأمم المتحدة أنه يبدو أن الولايات المتحدة تكتسب رأي الدول الأعضاء الأخرى، بما في ذلك التي كانت مترددة بالبداية في طرد إيران من هذه اللجنة.

وأعدت الولايات المتحدة مشروع قرار بشأن هذا الإجراء، حصلت "رويترز" على نسخة منه يوم الإثنين 28 نوفمبر، والذي ينص على أن سياسات إيران "تتعارض بشكل صارخ مع حقوق النساء والفتيات ومهمة لجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة".

ويدين هذا المشروع إيران لانتهاكها حقوق المرأة، ويعمل على "طردها على الفور من لجنة وضع المرأة التابعة للأمم المتحدة لما تبقى من ولايتها من 2022 إلى 2026".

وبدأت إيران للتو ولاية مدتها أربع سنوات في هذه اللجنة المؤلفة من 45 عضوًا، والتي تجتمع كل عام في مارس وتهدف إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

وسيصوت المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، الذي يضم 54 عضوا، على استمرار أو طرد إيران من لجنة وضع المرأة.
ووافق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، يوم الخميس 24 نوفمبر، في اجتماع خاص بشأن قمع النظام الإيراني للانتفاضة الشعبية للإيرانيين، على قرار يتم بموجبه تشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق بشأن الاحتجاجات الإيرانية.

بعد ذلك، قال رئيس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فيديريكو فيلغاس، لشبكة CNN إن اللجنة الجديدة لتقصي الحقائق التي تم تشكيلها للتحقيق في تقارير انتهاكات حقوق الإنسان في إيران "يمكن أن تؤدي إلى تغيير".

يتم نشر خبر "رویترز" حول طرد إيران من لجنة وضع المرأة بينما تتواصل الانتفاضة الشعبية وتقام إضرابات واسعة النطاق.

جدير بالذكر أنه اندلعت بعد مقتل مهسا أميني على يد شرطة الأخلاق، احتجاجات واسعة في أنحاء إيران، والتي يشار إليها أيضًا باسم "ثورة المرأة" لكون النساء كن رائدات فيها.

وبالتزامن مع الدعم المتزايد من الشخصيات السياسية والثقافية الدولية للانتفاضة الثورية للإيرانيين، طالبت مجموعة من النساء المشهورات عالميًا في مجالات السياسة والاقتصاد والقانون والفن، خلال حملة تدين سجل إيران في انتهاك حقوق المرأة، طالبت بطرد إيران فورا من لجنة المرأة التابعة للأمم المتحدة.

ومن بین مؤيدات هذه الحملة، نساء مشهورات، مثل: ميشيل أوباما، وهيلاري كلينتون، ولارا بوش، السيدات الأوليات الثلاث السابقات للولايات المتحدة، وكريستيا فريلاند، نائبة رئيس الوزراء، ووزيرة المالية الكندية، والباكستانية مالالا يوسف زاي الحائزة جائزة نوبل للسلام، ونادية مراد الحائزة جائزة نوبل للسلام والناشطة في مجال حقوق الإنسان، وأوبرا وينفري المنتجة والمقدمة الشهيرة للبرامج التلفزيونية.

يذكر أن لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة هي إحدى المنظمات التابعة للأمم المتحدة، والتي تم تشكيلها بهدف تحقيق المساواة بين الجنسين والمساعدة في النهوض بالمرأة، وتعتبر أعلى سلطة إشرافية في مجال المرأة في هذه المنظمة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها