احتجاجات إيران وأخبار ضحايا متروبول في القنوات ووكالات الأنباء العالمية

5/28/2022

أفادت وكالات أنباء وتلفزيونات ومواقع إخبار عالمية، مثل: "رويترز"، و"أسوشييتد برس"، و"سي إن إن"، و"فرنسا 24"، و"العربية"، بإطلاق غاز مسيل للدموع ورصاص حي في الهواء، لتفريق المتظاهرين في عبادان، جنوب غربي إيران. كما أصدرت رابطة الكتاب الإيرانيين بيانًا انتقدت فيه قمع المحتجين.

وكتبت "رويترز" أن عناصر الأمن استخدموا الغاز المسيل للدموع وأطلقوا الرصاص في الهواء لتفريق المتظاهرين المحتجين على الفساد في منح تراخيص إنشاء مبنى متروبول.

كما أشارت وكالة "أسوشييتد برس" إلى مقاطع فيديو منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي؛ منها فيديو لرجل أمن في عبادان وهو يصوب بندقيته مباشرة على مجموعة من الناس ويطلق الرصاص.

ونشرت بعض القنوات التلفزيونية، بما في ذلك "فرنسا 24"، و"العربية"، تقارير على مواقعها على شبكة الإنترنت حول قمع المحتجين.

وتشير هذه التقارير إلى حوادث مماثلة في إيران، بما في ذلك انهيار مبنى "بلاسكو" في العاصمة طهران.

من جهة أخرى، أصدرت رابطة كتاب إيران بيانا انتقدت فيه قمع احتجاجات خوزستان، وجاء فيه: "الحقيقة يمكن سماعها من أفواه المواطنين المفجوعين". وأضافت الرابطة أن "هؤلاء المفجوعين تحت نيران الرصاص والهراوات والغاز المسيل للدموع انخرطوا في أعمال رفع الأنقاض والإغاثة فضلاً عن المشاركة في الاحتجاجات وفضح الفساد".

وبحسب مقاطع فيديو حصلت عليها "إيران إنترناشيونال"، هاجمت قوات الأمن المتظاهرين، مساء الجمعة، وأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

كما تم نشر مقطع فيديو يظهر رجل أمن يطلق النار مباشرة على المحتجين. وقبل أن يطلق النار كان يصيح: "ارجعوا إلى الوراء! ارجعوا إلى الوراء!...".

وأكدت وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري إطلاق الرصاص في الهواء وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في عبادان، لكن قائمقام المدينة، إحسان عباس بور، قال إنه "لم يتم إطلاق النار على المتظاهرين وكان هناك تجمع احتجاجي فقط وانتهى".

ووفقًا لتقارير "إيران إنترناشيونال"، فقد هاجمت قوات الأمن المتظاهرين في الأهواز أيضًا وفرقتهم بالعنف.

وكان آلاف المتظاهرين في بوشهر، وماهشر، وشاهينشهر، والعميدية، قد نزلوا إلى الشوارع، مساء أمس الجمعة، مرددين شعارات مناهضة للنظام.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها