المدير العام لوكالة الطاقة الذرية ينفي خبر تخصيب اليورانيوم بنسبة 90 % في إيران

12/2/2021

نفى رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، تقريرًا صدر مؤخرًا عن موقع أكسيوس بأن إيران تمهّد فنيًّا لتخصيب اليورانيوم بنسبة 90 في المائة، ودعا إلى وصول غير مقيد لمفتشي الوكالة إلى المنشآت النووية الإيرانية.

وقال غروسي في حوار مع قناة فرانس 24: "ليست لدينا مثل هذه المعلومات. في الوقت الحاضر، لا يوجد تخصيب بنسبة 90 % في إيران. مستويات التخصيب تبلغ 5 في المائة و 20 في المائة و 60 في المائة.
وأفاد موقع أكسيوس نيوز يوم الثلاثاء نقلاً عن مصدرين أميركيين، بأن إسرائيل تبادلت معلومات مع الولايات المتحدة والعديد من الحلفاء الأوروبيين خلال الأسبوعين الماضيين تشير إلى أن إيران تتخذ خطوات فنية للتحضير لتخصيب اليورانيوم بنسبة 90 في المائة.
وفي إشارة إلى "طموح" إيران في القيام بأنشطة نووية واسعة النطاق، قال غروسي إن إيران يجب أن تمنح "وصولا غير محدود" لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأضاف "إذا قيدوا وصولنا، فستكون هناك مشاكل".
وعن قيود الرقابة التي تفرضها الوكالة في إيران، قال: "نحن نطير في السحب ولا يمكننا أن نرى كما ينبغي".
وأكد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية استعداده لزيارة إيران مرة أخرى، قائلا إنه إذا دعته طهران لزيارتها مرة أخرى، فإنه سيقبل "على الفور".
تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي أعلنت فيه الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الأربعاء أن إيران بدأت تشغيل سلسلة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة من طراز IR-6 في منشأة فوردو لتخصيب اليورانيوم حتى درجة نقاء 20 %.
وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير إنها تعتزم زيادة عمليات التفتيش على هذه المنشأة وستواصل التشاور مع إيران بشأن الترتيبات العملية لتسهيل أنشطة التحقق.
من ناحية أخرى، قال محمد رضا غائبي، الممثل الدائم لإيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومقرها فيينا، التقرير الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول الأنشطة النووية الإيرانية هو تقرير تحديث تقني روتيني للإجراءات التي اتخذتها إيران لإبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية وفقًا للإجراءات الروتينية.
بالتزامن مع اليوم الثالث من الجولة الجديدة من محادثات فيينا النووية، كتب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، على تويتر أن "محادثات فيينا، بأولوية رفع العقوبات، مستمرة بجديّة. ومناقشات الخبراء الجادة مستمرة أيضا. نحن على اتصال يومي بكبير مفاوضي بلادنا الدكتور باقري".
وأضاف وزير الخارجية الإيراني: إذا أظهر الغرب حسن النية، فهناك اتفاق جيد. إن الوفد الإيراني يسعى إلى مفاوضات منطقية وقوية ورزينة وموجهة نحو النتائج.
في غضون ذلك، قال أحد مستشاري فريق التفاوض النووي الإيراني للجزيرة إن طهران لم تر أي مؤشر على المرونة من جانب الولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة تريد مواصلة العقوبات ضد إيران، وهي "عقبة رئيسية" في محادثات فيينا.
وقال "على عكس الولايات المتحدة، تصرف الأوروبيون بعقلانية".
من ناحية أخرى، كتبت صحيفة "هآرتس" نقلًا عن مسئولي حكومة جو بايدن أن الجولة الحالية من المحادثات النووية في فيينا ستختتم يوم الخميس أو الجمعة.
وبحسب هؤلاء المسؤولين، فإن الموعد المحدد لانتهاء هذه الجولة من المحادثات سيعتمد على تطورات المفاوضات.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها