واشنطن: إذا لم تظهر إيران حسن النية في المحادثات فسنلجأ إلى "طرق أخرى"

11/24/2021


قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في مؤتمر صحافي إن فرصة مفاوضات إحياء الاتفاق النووي ليست دائمة، وأکَّد إذا أظهرت إيران بأفعالها أو ردودها أنها لا تتمتع "بحسن نية وشفافية في الموقف"، فستضطر الولايات المتحدة أن تلجأ إلى "طرقها الأخرى".

وقال برايس في مؤتمر صحافي: "فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني لدينا طرق أخرى مختلفة لمناقشتها مع حلفائنا وشركائنا، لكن ليس من مصلحتنا طرحها علنًا".
وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية عن أمله في أن تكون الإدارة الإيرانية الجديدة "مستعدة وبحسن نية" للمشاركة في محادثات الاتفاق النووي وأن تضيف إلى التقدم المحرز في الجولات الست الأخيرة من المحادثات.
وأشار نيد برايس إلى أن البيت الأبيض يفضل الدبلوماسية لإعادة الأطراف إلى التزاماتهم، وقال إن الاتفاق النووي يوفر إطارًا يمكن أن يمنع إيران بشكل دائم وقابل للتحقق من امتلاك سلاح نووي.
وأشار برايس إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن ناقش خلال زيارته لأوروبا الأنشطة المقلقة لبرنامج إيران النووي مع ثلاث دول أوروبية أعضاء في الاتفاق النووي وحلفاء أوروبيين آخرين لواشنطن.
كما أشار إلى لقاء وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين مع ممثلين عن الدول الأوروبية الأعضاء في الاتفاق النووي، وكذلك زيارة روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران إلى الشرق الأوسط وأوروبا، وقال إنه حتى أثناء انقطاع المحادثات، كانت واشنطن تناقش قضية البرنامج النووي الإيراني مع حلفائها وشركائها.
في غضون ذلك، قبل أيام فقط من استئناف المحادثات النووية الإيرانية مع القوى العالمية، التقى رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، للمرة الأولى مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم الثلاثاء.
وخلال الاجتماع، أعرب غروسي أنه بحسن نية وبالتعاون الوثيق مع إيران مستعد لحل القضايا الفنية المتبقية بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران في أقصر وقت ممكن.
وطالب أمير عبد اللهيان خلال اللقاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالامتناع عن "اتخاذ مواقف سياسية".
وعقب الاجتماع، قال المتحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن رفائيل غروسي ألغى مؤتمرا صحفيا كان مقررا عقده مساء الثلاثاء بعد عودته من طهران.
من جهة أخرى، من المقرر عقد الاجتماع الافتراضي لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الأربعاء 24 نوفمبر، وسيكون موضوع مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتحقق منها بشأن أنشطة إيران النووية أحد موضوعات هذا الاجتماع.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها