مسؤول بالحرس الثوري الإيراني: إذا لم يسيطر علينا أعداؤنا حتى 2025 فلن يتمكنوا من ذلك بعدها

11/23/2021

قال يدالله جواني، مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني للشؤون السياسية: "توصل أعداؤنا في الوقت الراهن إلى نتيجة مفادها أنه إذا لم يتمكنوا من السيطرة علينا حتى عام 2025، فلن يتمكنوا من ذلك بعدها".

وجاءت تصريحات جواني، اليوم الثلاثاء 23 نوفمبر (تشرين الثاني)، خلال مراسم أقيمت في محافظة قزوين الإيرانية.
وكان أفيغادور ليبرمان، وزير المالية الإسرائيلي، قد قال إن إيران يمكن أن تحصل على سلاح نووي في غضون خمس سنوات.
وتابع ليبرمان وهو أحد أعضاء مجلس الوزراء الأمني المصغر برئاسة رئيس الوزراء نفتالي بينيت، اليوم الثلاثاء خلال مؤتمر حول تمويل البرنامج العسكري الإسرائيلي لمواجهة إيران، تابع أن تطور طهران إلى ذلك المستوى لن يتأثر بالمحادثات الجارية حاليا بين إيران والقوى العالمية الكبرى، بشأن اتفاق جديد للحد من قدراتها النووية.
وحول هذه المفاوضات، قال المساعد السياسي لقائد فيلق القدس: "توصلت أميركا اليوم إلى نتيجة مفادها أن مواجهة إيران غير مجدية لذلك تنوي [واشنطن] الحصول على تنازلات من خلال المفاوضات، وبذريعة المفاوضات، سوف تطرح القضايا الصاروخية والنووية وتأمل جدًا في شن حرب ناعمة".
وبعد شهور من تأخير إيران في العودة إلى طاولة المفاوضات، من المقرر أن تستأنف المفاوضات النووية الإيرانية خلال الأيام المقبلة في فيينا.
كما زعم جواني أن إيران اليوم لها "اليد العليا" في المنطقة، وأن المدمرات الأميركية الحديثة ليست منافسا للقوات البحرية في الحرس الثوري.
من جهته، قال حسين سلامي، قائد الحرس الثوري إن "أميركا اليوم أضعف بكثير مما كانت عليه قبل 43 عامًا"، ونقترب منها تدريجيا.
وأكد سلامي أن "إيران هي التي تدير الولايات المتحدة"، مضيفا أن "المسافة بيننا وبين القوة العسكرية الأميركية تقترب من بعضها".
وتأتي هذه التصريحات بعدما أعلن علي رضا تنغسيري، قائد القوات البحرية بالحرس الثوري، قبل يومين عن مقتل 9 أشخاص من قوات البحرية خلال "اشتباكات مباشرة" مع القوات الأميركية، رافضا الخوض في التفاصيل.
وقال أيضا إن قوات الحرس الثوري وجهت في حركة انتقامية "9 صفعات لا تنسى" على وجه أميركا، ولكن "لم يتم الإعلان عنها في وسائل الإعلام بسبب بعض التحفظات".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها