رسالة "الخزانة الإيرانية الفارغة" تثير الجدل.. ومساعد روحاني: كيف دفعت الحكومة الرواتب؟

10/27/2021

تشهد إيران حالة من الجدل الكبير عقب نشر وكالة "تسنيم" للأنباء، المقربة من الحرس الثوري، رسالة موقعة من محمود واعظي، الرئيس السابق لمكتب حسن روحاني بتاريخ 31 يوليو، نقل فيها عن الرئيس الإيراني السابق، في الأيام الأخيرة من رئاسته، بأن "خزانة الدولة فارغة واستنفد مخزونها بالكامل".

وجاءت إشارة روحاني بأنه "استنفد مخزون الخزينة بالكامل ولا يوجد مخزون"، ردًا على طلب، رئيس منظمة التخطيط والميزانية آنذاك، محمد باقر نوبخت بمخصصات مالية لأحد المشاريع.
ونفي نوبخت، عقب نشر الرسالة في وكالة "تسنيم"، أن تكون الخزانة فارغة، وقال: "الخزانة لم تكن فارغة في نهاية حكومة روحاني"، لكنه لم ينف صحة الرسالة نفسها.
وقال رئيس منظمة التخطيط والميزانية السابق لـ"اقتصاد نيوز"، أمس الثلاثاء: "الخزانة لديها مدخلات مستمرة وتتجمع فيها مبالغ كل يوم، هذا يعني أن الخزانة لن تكون فارغة أبدًا".
وتابع: "حتى لو كان هذا الادعاء المستحيل صحيحًا، فكيف دفعت الحكومة الجديدة الرواتب في الأشهر الثلاثة الماضية؟"
ومع ذلك، لم ينفِ المساعد السابق لحسن روحاني الرسالة الأصلية، قائلًا إن نص رسالة روحاني كان يعني نهاية ميزانية الحكومة التي كانت تهدف إلى استكمال "مشاريع التنمية ذات الأولوية" في الأيام الأخيرة من رئاسة روحاني.
وكان طلب نوبخت للسحب من الخزينة يتعلق باستكمال وتشغيل مشروع تزويد المياه لـ"آبيك".
وكتبت "تسنيم" في خبر نشر هذه الرسالة: "كل هذه الأدلة حتى الآن، تشير إلى تسليم خزانة فارغة إلى حكومة رئيسي، رغم عدم وجود وثيقة رسمية تثبت ذلك".
وفي وقت سابق، قال إبراهيم رئيسي في مقابلته التلفزيونية الثانية: "لم نتسلم الحكومة في وضع جيد، إن بعض الحكومات السابقة أعلنت أن الخزانة فارغة، لو قلت ما هو وضع الخزانة الحالية، قد يقولون إنك تريد بدء العمل بالشكوى".
ويشير رئيسي إلى تصريحات حسن روحاني في عام 2013، والتي قال فيها، بعد تسلّم الحكومة من أحمدي نجاد، إنه تولى الحكومة بـ"خزانة فارغة".
وكتبت وكالة "مهر" للأنباء يوم الثلاثاء: "قبل ثماني سنوات، عندما وصلت حكومة روحاني إلى السلطة، تحدث الرئيس بالخطأ عن فراغ الخزانة، وقد انتُقد بحق من قبل وسائل الإعلام والاقتصاديين لسنوات، والآن من المدهش للغاية أن بعض وسائل الإعلام نفسها تتفوق على بعضها بعضا بشغف في نشر رسالة روحاني".
وأضافت هذه الوكالة، التابعة لمؤسسة الدعاية الإسلامية، أن نشر مثل هذه الرسالة من روحاني "يرسل إشارة ضعف للعدو لفرض مزيد من العقوبات"، كما أنه "يخيب آمال الناس والناشطين الاقتصاديين".
وكتبت وكالة "مهر" للأنباء، في إشارة إلى المواقف الأخيرة لوزير الاقتصاد ورئيس منظمة التخطيط والميزانية في حكومة رئيسي، أن الادعاء بأن الخزانة فارغة "اقتصاديًّا" غير صحيح.
وقد تصاعدت الانتقادات لأداء حكومة روحاني منذ بدء رئاسة إبراهيم رئيسي حتى إن بعض المنتقدين يريدون محاكمة الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها