المتزلجون الإيرانيون لم يسافروا لمعكسرهم التدريبي في النمسا بسبب "سينوفارم"

10/25/2021

لم يتمكن المتزلجون الإيرانيون من السفر إلى المعسكر التدريبي في النمسا بسبب عدم وجود لقاح سينوفارم في قائمة لقاحات كورونا المعتمدة لمعسكر التدريب النمساوي، فضلاً عن المشاكل المالية.

وذكرت وكالة أنباء "إيسنا"، الاثنين 25 أكتوبر (تشرين الأول)، عند إعلانها هذا الخبر، أن معظم الرياضيين الإيرانيين تم حقنهم بلقاح سينوفارم الصيني وبعضهم تلقى فقط الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا.
كما ورد في تقرير "إيسنا" أنه وفقًا لقواعد المعسكر، التي يتبناها اتحاد التزلج، فقد تمت الموافقة على لقاحات فايزر، وموديرنا، وجونسون آند جونسون، وأسترازينيكا، وسينوفارم، وسينوفاك، ويجب أن يكون الرياضيون قد تلقوا الجرعتين، لكن لا يمكن لمن تلقوا لقاح سينوفارم وسينوفاك الظهور في الأماكن العامة مثل الفنادق والمطاعم.

يشار إلى أن معظم لقاحات كورونا المستوردة إلى إيران هي لقاح سينوفارم الصيني. وبحسب آخر إعلان لجمعية الهلال الأحمر الإيرانية فإنه حتى 24 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، تم استيراد 94 مليونا و390 ألف جرعة من لقاح سينوفارم إلى البلاد، وهو أكثر لقاح يتم حقنه في إيران.

وعلى الرغم من بعض الغموض حول فعالية لقاح سينوفارم، فقد أصدرت منظمة الصحة العالمية موافقة فورية على اللقاح في مايو (أيار) من هذا العام، ومع ذلك، لم تتم الموافقة على اللقاح من قبل منظمة الأدوية الأوروبية بسبب عدم طلب الشركة الصينية.

وفي غضون ذلك، تؤكد العديد من التقارير الدولية انخفاض فعالية سينوفارم مقارنة باللقاحات الأخرى المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية.

وفي الأسابيع الأخيرة، أظهرت نتائج دراسة أجراها مركز أبحاث السياسة الصحية في إيران أيضًا أن فعالية لقاح سينوفارم تبلغ 65 في المائة، وهو أقل من سبوتنيك في، وأسترازينيكا، اللذين يتم حقنهما بنسبة أقل في إيران.

وبحسب هذه الدراسة التي أجريت على أكثر من 388 ألف شخص من سكان محافظة فارس، فإن لقاح سينوفارم فعال بنسبة 5 في المائة، ولقاح سبوتنيك وأسترازينيكا بنسبة 39.1 في المائة و37.9 في المائة على التوالي، في منع الإصابة الأولية بالفيروس.

وفي هذه الدراسة، تم الإعلان عن فعالية سينوفارم للوقاية من العدوى دون الحاجة إلى دخول المستشفى، أو الإصابة الخفيفة بالمرض، بنسبة 5 في المائة، وفعالية بنسبة 55 في المائة للوقاية من الحجز في المستشفى، وحوالي 65 في المائة للوقاية من الوفاة.

وأشارت وكالة "إيسنا" في تقريرها من المعسكر النمساوي اليوم الاثنين، إلى "الموارد المالية" كسبب آخر لإلغاء رحلة المتزلجين الإيرانيين، مضيفةً: "تلقى اتحاد التزلج أموالًا من اللجنة الأولمبية الدولية مقابل مشاركة عدد من الرياضيين في برامج التدريب، ولكن تم إخبار الرياضيين الآخرين أنهم إذا كانوا يرغبون في المشاركة في المعسكر النمساوي، فسيتعين عليهم إيداع 1100 يورو للشخص في حساب الاتحاد للحصول على تأشيرة.

ومع ذلك، نظرًا لسعر العملة في إيران، فقد كان من الصعب على العديد من الرياضيين توفير مثل هذا المبلغ.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها