أكثر من 61 ألف طفل بمحافظة سيستان وبلوشستان في إيران هجروا الدراسة

10/6/2021

أعلن داوود كلي، مدير العلاقات العامة بوزارة التربية والتعليم في محافظة سيستان وبلوشستان، جنوب شرقي إيران، اليوم الأربعاء 6 أكتوبر (تشرين الأول)، أن المحافظة لديها 61 ألفا و676 طفلا ومراهقا تخلفوا عن ركب الدراسة أو تركوها لها.

يشار إلى أن المتخلف عن ركب الدراسة هو الطفل الذي لم يلتحق بالصف الأول من المدرسة الابتدائية على الإطلاق، والطفل التارك للدراسة هو الطفل أو المراهق الذي يترك فصوله أثناء المدرسة.
وقال كلي، في تصريح أدلى به إلى موقع "تجارت نيوز"، إن أكثر من 13 ألفا من المتخلفين عن الدراسة أو الذين تركوا المدراس في سيستان وبلوشستان "مُنعوا من الخدمات الحكومية ولا يمكن فعل أي شيء لهم".
وأوضح المسؤول الإيراني أن منع الخدمات الحكومية ينطبق على أولئك الذين لديهم مشاكل قانونية، "مثل الشخص الذي يكون والده هاربًا أو ليس لديه بطاقة هويه".
وكان عليم يار محمدي، النائب عن مدينة زاهدان في البرلمان الإيراني، قد قال سابقا إن 30 في المائة من سكان زاهدان ليس لديهم بطاقات هوية.
وبناء على إحصاءات وزارة التربية والتعليم الإيرانية فإن إحصاءات الأطفال الذين تخلفوا عن ركب التعليم أو التاركين للمدارس في محافظة سيستان وبلوشستان يعادل 30 في المائة من إجمالي عدد الأطفال الذين تخلفوا عن التعليم في جميع أنحاء إيران.
كما أفاد مركز الأبحاث في البرلمان الإيراني أن محافظة سيستان وبلوشستان تحتل المرتبة الأولى في إحصاءات الأطفال المتخلفين عن الدراسة.
علما أن غالبية الأطفال المتخلفين أو التاركين للدراسة في إيران من الفتيات.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها