إيرانيون حول العالم يحيون الذكرى الثالثة لضحايا الطائرة الأوكرانية

Sunday, 01/08/2023

بدعوة من رابطة أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية وشخصيات ومنظمات أخرى، في أستراليا وكندا وأوروبا وأميركا، يحيي الإيرانيون المقيمون في الخارج الذكرى الثالثة لإسقاط الطائرة الأوكرانية بصواريخ الحرس الثوري الإيراني.

وبحسب التقارير ومقاطع الفيديو التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، فقد تجمع إيرانيون في مدن نيوزيلندا، بما في ذلك كرايستشيرش، وأوكلاند، وتظاهروا تلبيةً لدعوة حامد إسماعيليون المتحدث باسم رابطة أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية، دعماً للانتفاضة الشعبية، وإحياء لذكرى ضحايا هذه الكارثة.

ونظمت، يوم أمس السبت، مسيرة في مدينة سان دييغو الأميركية لإحياء ذكرى ضحايا هذه الطائرة، وشارك إيرانيون ونشطاء كنديون في تورونتو في تجمع أهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية ونثروا الزهور على قبور السكان من هذه المدينة الذين قتلوا على يد النظام الإيراني.

وأظهرت مقاطع الفيديو المرسلة إلى "إيران إنترناشيونال"، أنه في أوتاوا بكندا، أشعل المشاركون في عرض الفيلم الوثائقي "752 ليس رقمًا" شموعاً، تخليدًا لذكرى ضحايا الطائرة الأوكرانية.

وفي إيران، أعلنت الرابطة الإسلامية لطلاب جامعة شريف للتكنولوجيا أنها تعتزم إحياء ذكرى إسقاط الطائرة الأوكرانية، لكن سلطات الجامعة رفضت إصدار تصريح لإقامة هذا الحفل.

يشار إلى أن كارثة الطائرة الأوكرانية التي أودت بحياة 176 شخصًا هي مثال واضح على انتشار الأكاذيب وتزوير الأخبار في النظام الإيراني.

وقد أظهر تقرير لـ"إيران إنترناشيونال" أنه منذ لحظة إسقاط هذه الطائرة وحتى بعد 3 أيام عندما أجبروا على الرد، نفى المسؤولون الإيرانيون والفريق الإعلامي التابع للنظام، حقيقة ما حدث وسخروا من الحقيقة في وسائل الإعلام وشبكات الإنترنت.

كما ادعى رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، في الذكرى الثالثة لإطلاق الحرس الثوري الصواريخ على الطائرة الأوكرانية، أن قضية الطائرة قيد الإجراءات القانونية في "محكمة صالحة".

ومن جهته، قال حميد أشرفي، والد أمير أشرفي الذي فقد حياته في الحادث، في مقابلة مع "انصاف نيوز" أن "جميع الأسر تقدمت بشكوى ضد المتورطين في الجريمة، من الآمرين والمنفذين، لكن النيابة قامت فقط بتحديد المتورطين في إطلاق الصواريخ من الرتب الصغيرة، وأصدرت قراراً بمنع ملاحقة المتهمين الآخرين من الرتب العليا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها