حكومة نيوزيلندا تعلق محادثات حقوق الإنسان الثنائية مع إيران

Monday, 10/31/2022

أعلنت حكومة نيوزيلندا أنها علقت محادثات حقوق الإنسان الثنائية الرسمية مع إيران. وذلك تزامنا مع الانتفاضة الشعبية ضد النظام الإيراني، وأضافت أنه بسبب الحرمان من حقوق الإنسان الأساسية في هذا البلد، "لم يعد من الممكن تحمل النهج الثنائي".

وقالت وزيرة الخارجية النيوزيلندية نانايا ماهوتا: "إن العنف ضد النساء والفتيات وباقي أعضاء المجتمع الإيراني غير مقبول، ويجب وقفه. من الواضح أن هذه أوقات عصيبة على الشعب الإيراني ".

وعقدت أوكلاند وطهران هذه المحادثات عام 2018 بهدف تعزيز قضايا ومخاوف حقوق الإنسان. وتم عقد الجولة الأولى من المفاوضات بين البلدين عام 2021، وكان من المفترض أن تعقد الجولة التالية هذا العام.

وأعربت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، عن "تضامنها مع النساء والفتيات الإيرانيات اللواتي يتظاهرن بشجاعة من أجل حقوقهن الإنسانية الأساسية وإدانة العنف الوحشي لقوات الأمن ضد المتظاهرين السلميين" وطالبت ‌في رسالة مفتوحة بإبعاد إيران من لجنة الأمم المتحدة لوضع المرأة.

في هذه الرسالة، أدين القمع العنيف الممارس ضد الانتفاضة الشعبية في إيران، وتم التأكید علی أنه يجب استبعاد إیران من هذه اللجنة بسبب قمعها الممنهج وطويل الأمد ضد النساء، فضلاً عن وحشيتها تجاه المتظاهرين.

كتبت هذه الرسالة سابقًا نساء مشهورات، بما في ذلك ميشيل أوباما، وهيلاري كلينتون، ولارا بوش، وثلاث سيدات أُول سابقات في الولايات المتحدة، ونائبة رئيس الوزراء ووزيرة المالية الكندية كريستيا فريلاند، والحائزة جائزة نوبل للسلام ملالا يوسفزي، والفائزة الأخرى بجائزة نوبل للسلام نادية مراد، ووقعتها الناشطة في مجال حقوق الإنسان أوبرا وينفري، ومقدمة البرامج التلفزيونية ورئيسة الوزراء الأسترالية السابقة جوليا جيلارد.

ومع ذلك، فإن جاسيندا أرديرن هي رئيسة الحكومة الحالية الوحيدة في العالم التي وقعت على هذه الرسالة.

وتنص هذه الرسالة على ما يلي: "كل يوم تظل فيه إيران عضوًا في لجنة الأمم المتحدة للمرأة، تفقد هذه المؤسسة مصداقيتها".

وطلبت حكومة نيوزيلندا منذ يوم الأربعاء 26 أكتوبر من مواطني هذا البلد الموجودين حاليًا في إيران مغادرتها.

يأتي هذا الطلب عقب الإفراج عن السائحين الزوجين النیوزلنديين، توفر ريتشوايت وبريدجيت ثاكراي، بعد حوالي أربعة أشهر من وصولهما إلى إيران من تركيا، دون أي إخطار رسمي باعتقالهما.

وكانت كلريز فهرمان، عضوة البرلمان النيوزيلندي من أصل إيراني، من أوائل السياسيين في نيوزيلندا الذين دعموا الاحتجاجات العامة في إيران، والتي قصت شعرها أثناء حضورها مسيرة احتجاجية في ويلينجتون في 24 سبتمبر.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها