مستشار الأمن القومي الإسرائيلي:سنتخذ "إجراءاتنا" ضد إيران بغض النظر عن الخلافات مع أميركا

7/15/2022

أكد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، إيال هولاتا، بعد لقائه مع جو بايدن في القدس، أن إسرائيل ستتخذ الإجراء الذي تراه مناسبًا لمواجهة التهديد الإيراني، حتى داخل إيران، ولا تتردد في إعلان خلافها في الرأي مع أميركا بهذا الصدد.

وقال هولاتا في مقابلة مع القناة 13الإسرائيليّة: "لا نتردد في إخبار الأميركيين بأننا نختلف معهم أو حتى أننا سنتحرك داخل إيران. إسرائيل تتصرف بما تراه مناسبا".

وأضاف مستشار الأمن القومي الإسرائيلي: "لقد اتخذنا العديد من الإجراءات داخل إيران في العام الماضي، وأميركا تدعمنا أيضًا. نتصرف بعقلانية ومسؤولية، ومع ذلك يمكن للجميع أن يرى أن هذا لا يضر بالعلاقة بين الرئيس الأميركي وإسرائيل".

وأشار هولاتا إلى أن "بايدن قال دائمًا إنه يفضل الحل الدبلوماسي، لكن إذا لم يكن هناك حل آخر، فسوف يقوم بعمل عسكري ضد إيران". لقد سمعت هذا من رئيس الولايات المتحدة. ومن أقواله الشهيرة الأخرى أن القوى العالمية لا تخدع، لذا يجب أن تؤخذ هذه الكلمة على محمل الجد.

في غضون ذلك، أفادت القناة 12 في إسرائيل، نقلاً عن مصادر أمنية، أن المسؤولين الإسرائيليين فشلوا في "تغيير المواقف الأميركية تجاه إيران" خلال زيارة بايدن للبلاد، ما أدى إلى خيبة أملهم.

من ناحية أخرى، قال بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل الأسبق، إنه أكد في لقائه مع جو بايدن عدم كفاية العقوبات والاستعدادات العسكرية ضد إيران. وقال: "دون خيار عسكري حقيقي، لن تتوقف إيران. إذا لم ترتدع طهران، فلا بد من استخدام هذا الخيار العسكري".

في الوقت نفسه، تزامنًا مع زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الشرق الأوسط، انتقد ثلاثة أعضاء جمهوريين بمجلس النواب الأميركي، في بيانات منفصلة، نهج البيت الأبيض فيما يتعلق بتهديدات طهران، وحذروا من العواقب السلبية لتنشيط إحیاء الاتفاق النووي، ووصفوا ذلك بأنه ترضية لإرهابيي إيران وتهديد للعالم.

وقال العضو الجمهوري في مجلس النواب الأميركي، بات فالون: ذهب جو بايدن إلى الشرق الأوسط لحشد الدعم للاتفاق النووي الإيراني، وهو أمر مروع للجميع باستثناء إيران.

كما حذر العضو الجمهوري في مجلس النواب الأميركي، جيم بانكس، من أن "ترضية الإرهابيين الإيرانيين، بغض النظر عن التكلفة، هو الخط الحزبي الجديد للديمقراطيين".

و أكد العضو الجمهوري في مجلس النواب الأميركي، بايرون دونالدز، أن "الاتفاق النووي الإيراني سيئ لأميركا وإسرائيل والعالم بأسره".

في غضون ذلك، أكد بايدن خلال لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد يوم الخميس أن الدبلوماسية هي أفضل وسيلة لمنع طهران من امتلاك أسلحة نووية.

وقال بايدن لرئيس وزراء إسرائيل، إن الولايات المتحدة تريد حلاً دبلوماسيا مع إيران، لكن إذا لم يكن هناك اتفاق فلن يستمر في الحديث إلى الأبد.

ومع ذلك، في لقاء مع بايدن، أشار رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أن إيران لن توافق على اتفاق نووي أقوى دون تهديد عسكري وستشتري الوقت.

وشدد لابيد على أن الولايات المتحدة يجب أن تفرض عقوبات جدية على طهران حتى تعود إيران إلى طاولة المفاوضات.

وفي لقائه مع بايدن، طالب رئيس وزراء إسرائيل أيضًا الولايات المتحدة وأوروبا بالضغط على إيران للموافقة على حل دبلوماسي للقضية النووية من خلال إعادة عقوبات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وتقديم تهديد عسكري حقيقي.

لكن، في رد على البيان المشترك ليائير لابيد وجو بايدن، قال ناصر كنعاني المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية: "طالما أن إسرائيل هي المحطة الأولى في رحلة الرؤساء الأميركيين والهدف الأول هو الحفاظ على أمنها وتفوقها، فدول المنطقة لن تصل إلى السلام والاستقرار".

وتزامنًا مع جهود إدارة بايدن لإحياء الاتفاق النووي، كتب لورانس نورمان، مراسل وول ستريت جورنال، نقلًا عن مسؤول أوروبي كبير في تغريدة علی تويتر: أن هناك اتصالات شبه يومية مع السلطات الإيرانيّة، لكن لم يتم التخطيط لعقد اجتماع جديد للمفاوضات من أجل إحياء الاتفاق النووي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها