الصحف الإيرانية: محاولة أخيرة لـ"إنقاذ" الاتفاق النووي والحكومة تقر خطة رفع الأسعار

5/12/2022

لا تزال أزمة الغلاء المتصاعد وإجراءات الحكومة حول تقديم الدعم المالي للمواطنين هو الموضوع الأبرز لدى وسائل الإعلام والصحف الإيرانية.

وانتقد كثير من الصحف الصادرة اليوم، الخميس 12 مايو (أيار)، لا سيما الإصلاحية منها غموض خطة الحكومة وبرنامجها في طريقة تنفيذ خطة الدعم.

وحذرت بعض الصحف مثل "جهان صنعت" من إجراءات الحكومة في هذا الصعيد، وكذلك عزمها إلغاء الدعم الحكومي عن الدولار في توفير السلع الأساسية، مشيرة إلى أن ذلك يشكل خطرا في سوق العملات الأجنبية، ونوهت إلى تجاوز سعر الدولار اليوم الخميس الـ30 ألف تومان.

أما صحيفة "إيران"، الصادرة عن الحكومة، فقد أشارت إلى أنه أصبح بالإمكان الاستفادة من الدعم المالي المدفوع في حسابات المواطنين لكن بنسبة شهر واحد، فيما لا تزال الحصة المخصصة للشهر الثاني مجمدة ولا يستطيع المواطنون الاستفادة منها.

كما لفتت الصحيفة إلى أنه تم إبلاغ قطاعات معينة بإمكانية عرض منتجاتها وفق الأسعار الجديدة، وقد شملت هذه الأسعار الجديدة منتجات مثل: الزيت والدجاج والبيض والألبان.

في موضوع آخر علقت صحيفة "ابتكار" على زيارة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى طهران، وتزامن ذلك مع زيارة منسق الاتحاد الأوروبي في المفاوضات النووية، إنريكي مورا، واعتبرت أن هذه التحركات الدبلوماسية هي المحاولة الأخيرة لـ"إنقاذ" الاتفاق النووي.

كما عنونت صحيفة "جمهوري إسلامي" حول خطة الحكومة في تقديم الدعم المالي، ونقلت كلام نائب برلماني ذكر أن الحكومة ليس لديها إحاطة دقيقة في موضوع إصلاح طريقة تقديم الدعم المالي للمواطنين.

أما صحيفة "إيران"، الصادرة عن الحكومة، فقد أشارت إلى أنه أصبح بالإمكان الاستفادة من الدعم المالي المدفوع في حسابات المواطنين لكن بنسبة شهر واحد، فيما لا تزال الحصة المخصصة للشهر الثاني مجمدة ولا يستطيع المواطنون الاستفادة منها.

كما لفتت الصحيفة إلى أنه تم إبلاغ قطاعات معينة بإمكانية عرض منتجاتها وفق الأسعار الجديدة، وقد شملت هذه الأسعار الجديدة منتجات مثل: الزيت والدجاج والبيض والألبان.

في موضوع آخر علقت صحيفة "ابتكار" على زيارة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آلثاني إلى طهران، وتزامن ذلك مع زيارة منسق الاتحاد الأوروبي في المفاوضات النووية، إنريكي مورا، واعتبرت أن هذه التحركات الدبلوماسية هي المحاولة الأخيرة لـ"إنقاذ" الاتفاق النووي.

في موضوع منفصل غطت الصحف تصريحات المرشد، علي خامنئي، خلال لقائه بعدد من المعلمين بالتزامن مع الأزمة التي يعيشها المعلمون، ومطالبهم المستمرة في تحسين أوضاعهم المعيشية وإصلاح القوانين المتعلقة بنظام الرواتب والأجور.

وأشارت صحيفة "عصر إيرانيان" الأصولية إلى مطالبة المرشد خامنئي بحل المشاكل الاقتصادية والمعيشية للمعلمين، متجاهلة أن مَن يطالب بهذه المطالب هو الشخص المسؤول الأول في البلاد، والذي يعد صاحب الكلمة الفصل في كافة المجالات.

والآن نقرأ بعض الموضوعات الأخرى في صحف اليوم:

"ابتكار": إحياء الاتفاق النووي أمر بالغ الصعوبة

قال علي بيكدلي الخبير في العلاقات الدولية في تصريحات له نقلتها صحيفة "ابتكار" الإصلاحية إن الزيارات التي تستضيفها طهران هذه الأيام تهدف كلها لإحياء الاتفاق النووي، وهي محاولات أخيرة في هذا الصعيد، لكن ونظرا إلى التطورات والواقع الحالي للملف فإن إحياء الاتفاق النووي يعد أمرا بالغ الصعوبة والتعقيد.

وتابع بيكدلي بالقول: "حتى لو تم إحياء الاتفاق النووي فإن مشاكلنا مع الغرب والولايات المتحدة الأميركية ستبقى قائمة، وما دامت إيران لا تغيّر نظرتها في التعامل مع الولايات المتحدة الأميركية والغرب بشكل عام فإن المشاكل على صعيد الاقتصاد والسياسة الخارجية ستبقى على هذه الوتيرة".

"آرمان ملي": فشل زيارة مورا ستدخل المحادثات بين إيران والغرب في حالة "التعليق"

كما أعرب المحلل السياسي، جلال خوشجهره، في مقال نشرته صحيفة "آرمان ملي" عن تشاؤمه من زيارة المنسق الأوروبي في المفاوضات النووية، معتقدا عدم نجاح الزيارة لا سيما وأنها تأتي بعد تصريحات من جانب الطرف الإيراني أوحى فيها إلى عدم وجود رغبة لدى طهران بإجراء هذه الزيارة.

وأوضح خوشجهره أنه وفي حال عدم نجاح زيارة مورا الحالية فإن المفاوضات بين إيران والغرب ستدخل مرحلة "التعليق" بانتظار ما ستؤول إليه الأحداث في الشهور القادمة.

"اعتماد": توقيت اجراءات الحكومة خطير للغاية

اعتبر الخبير الاقتصادي، وحيد شقاقي شهري، أن توقيت إجراء خطة الحكومة حول تقديم المعونات المعيشية خاطئ للغاية، حيث تشهد البلاد تضخما كبيرا وليس من الجيد اجراء الإصلاحات في هذا الوقت، حسب قوله.

كما انتقد شقاقي شهري القيود التي وضعتها الحكومة على تقديم المعونات المعيشية، ووضع بعض الشروط مثل عدم امتلاك المنزل السكني أو السيارة والوظيفة، حيث يحرم المواطن الذي يمتلك هذه الأشياء من الحصول على الدعم المالي من الحكومة.

ورغم تأكيده على ضرورة اجراء التعديلات والإصلاحات الاقتصادية إلا أنه اعتبر أن توقيت تنفيذ الخطة خاطئ بشكل كبير، مؤكدا أن اتخاذ مثل هذه الإجراءات في توقيت سيء كهذا سيكون له تبعات خطيرة للغاية.

"شرق": تزايد مخاوف الإيرانيين من الغلاء المرتقب

أما صحيفة "شرق" فقد أشارت إلى تزايد مخاوف المواطنين الإيرانيين من غلاء الأسعار في الأيام والأسابيع المقبلة على خلفية قرار الحكومة حول المعونات المعيشية، مشيرة إلى ارتفاع نسب بحث الإيرانيين في تطبيقات "غوغل" على مفردات مثل "الدجاج" واللحم" و"التومان" وهي مفردات متصلة بإجراءات الحكومة التي تنوي البدء من اليوم الخميس في رفع أسعار سلع أساسية مثل: الزيت واللحوم والدجاج والبيض والألبان.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها