الولايات المتحدة: إيران غير جادة بالعودة لالتزامها في الاتفاق النووي

12/4/2021

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين يوم الجمعة إن الجولة السابعة من المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي قد توقفت في فيينا لأن إيران لا تبدو "جادة" بالوقت الحالي في القيام بما هو ضروري للعودة إلى الالتزام المتقابل بهذا الاتفاق.

وقال أنتوني بلينكين لرويترز إن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بمواصلة تطوير برنامجها النووي مع المماطلة بالمحادثات النووية، وإنه إذا فشلت الدبلوماسية، فإن واشنطن ستسعى إلى خيارات أخرى.
وصرّح بلينكين: "ما رأيناه في اليومين الماضيين هو أن إيران لا تبدو جادة بشأن ما هو مطلوب للعودة إلى التزاماتها ولهذا السبب أنهينا هذه الجولة من المحادثات في فيينا".
وأضاف: "سوف نتشاور عن كثب مع جميع شركائنا في هذه العملية، وسنرى ما إذا كانت إيران معنية بالتفاعل الجاد أم لا".
وانتهت المفاوضات بين إيران والقوى العالمية الحاضرة في الجمعية العامة للأمم المتحدة لإحياء الاتفاق النووي بعد خمسة أيام في فيينا، عاصمة النمسا. ومن المقرر أن تعود الوفود الحاضرة في المحادثات إلى عواصمها للتشاور. وقد شاركت الولايات المتحدة بشكل غير مباشر في محادثات فيينا.
وأعربت مصادر دبلوماسية أوروبية حاضرة محادثات فيينا عن "قلقها" و"خيبة أملها" من موقف الوفد الإيراني الجديد خلال هذه الجولة من المحادثات.
وبينما قالت بعض المصادر الدبلوماسية إن المحادثات ستستأنف الأسبوع المقبل، حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من احتمال توقف المحادثات لفترة أطول.
وقال وزير الخارجية الأميركي في مقابلة مع رويترز "إذا وصل طريق العودة المتقابلة للالتزامات في الاتفاق النووي إلی انسداد، فسنبحث عن خيارات أخرى".
وقال أنتوني بلينكين في المقابلة إن الولايات المتحدة ما زالت تؤمن بالدبلوماسية بشأن برنامج إيران النووي، لكن المسار أصبح أقصر وأقصر.
وصرح وزير الخارجية الأميركي بأن على إيران اتخاذ قرارات جادة في الأيام المقبلة. كما قلت من قبل، لا يُسمح لهم بتطوير برنامجهم النووي عن طريق المماطلة في المحادثات.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها