برلماني إيراني: نجاد أنفق 57 مليون دولار للإفراج عن محافظ أذربيجان الجديد من أسر داعش

10/25/2021

ألقى أحمد علي رضا بيجي، نائب تبريز في البرلمان الإيراني، كلمة تناول فيها بالتفصيل إطلاق سراح عابدين خرم، المحافظ الجديد لأذربيجان الشرقية، من "أسر داعش" بوساطة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

وكان عابدين خرم قد تعرض للصفع خلال مراسم تنصيبه في 23 أكتوبر من قِبل رجل تم تقديمه بعنوان "فرد من القوات المسلحة".
ونقل نائب تبريز في کلمة ألقاها قبل انتخابات 2021 والتي نشرتها قناة "دولت بهار" في تطبيق تلغرام، التابعة لمحمود أحمدي نجاد يوم الأحد، قال نقلًا عن الرئيس الأسبق: إنه أنفق 57 مليون دولار للإفراج عن عابدين خرم، قائد الحرس الثوري في محافظة أذربيجان الشرقية، وإيرانيين آخرين أسرهم تنظيم داعش".
وبحسب علي رضا بيجي، فإن تنظيم داعش أسر قائد فيلق عاشوراء وقائد فيلق سيد الشهداء في أذربيجان الغربية. وقال الرئيس في اجتماع المجلس الأعلى للأمن القومي إن داعش طالب بمبلغ 57 مليون دولار للإفراج عن الأسرى، فقال أعضاء مجلس الأمن الأعلى إنه مبلغ كبير جدا وإن شاء الله أجرهم الشهادة.
وأضاف نائب تبريز أن محمود أحمدي نجاد "عارض هذا الرأي وبعد ذلك، بالاتصال بأمير قطر، تعهد بدفع هذا المبلغ".
وقال: "کان من بين قواتنا الأسيرة العميد عابدين خرم الذي كان قائد فيلق عاشوراء" وزعم: لدى الإفراج عن هذا القائد في الحرس الثوري الإيراني، قال أمير قطر وقت "تسليم الشيك" لوزير الخارجية الإيراني: "أنا لا أطالب بأي شيء مقابل ما فعلته لأخي".
ولم يتضح كيف ادعى محمود أحمدي نجاد أن طهران دفعت ثمن الإفراج عن الأسرى، وقد قبل أمير قطر دفع شيك بـ "57 مليون دولار".
ويأتي التأكيد على أن الإيرانيين الأسرى كانوا من العسكريين، بينما خلال أسر هؤلاء الأشخاص في آب 2012 في منطقة ريف دمشق، نفى مسؤولو النظام الإيراني بشدة أن يكونوا من العسكريين وأعلنوا أن "داعش اختطف 48 زائرًا إيرانيًّا".
وفي إشارة إلى هذه الخطوة لـ "محمود أحمدي نجاد"، قال نائب تبريز إنه قبل ثلاث سنوات كان من المقرر أن يتحدث الرئيس الإيراني الأسبق في مسجد ما، لكن "عابدين خرم، الذي كان عضوًا في مجلس أمناء المساجد، لم يسمح له بذلك ".
وقال علي رضا بيجي: "على أي حال، ألقى أحمدي نجاد كلمته في أحد الفنادق في تبريز، وعندما انتهى البرنامج وشرحت القصة للسيد أحمدي نجاد، قال لي أن أخبر عابدين خرم، أنه أنفق 57 مليون دولار مقابل إطلاق سراحه من داعش ".
ونشرت قناة "دولت بهار" في تطبيق تلغرام، فيديو كلمة نائب تبريز وصفع عابدين خرم بحضور وزير الداخلية صباح السبت خلال حفل تنصيبه محافظًا لأذربيجان الشرقية.
وکان لانتشار مشهد صفعه انعكاسًا کبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية والأجنبية.
وكتبت وكالة أنباء فارس التابعة للحرس الثوري أن المهاجم كان "من أفراد القوات المسلحة" وكان لديه "عداوة شخصية" مع المحافظ الجديد لأذربيجان الشرقية.
لكن عابدين خرم لم يطرح موضوع العداء الشخصي ومعرفة المهاجم في مقابلة مع التلفزيون الحكومي الإيراني، وادعى أن المهاجم ذهب سابقًا إلى مركز التطعيم، ولأن رجلاً قام بتطعيم زوجته، فقد غضب وصفعه في الحفل.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها