الصحف الإيرانية: واشنطن لن تقدم امتيازات إضافية لطهران والموجة السادسة من كورونا مؤكدة

10/20/2021

علق عدد من الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، الأربعاء 20 أكتوبر (تشرين الأول)، على اللقاء الذي جمع بين وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، ورافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أمس الثلاثاء، لمناقشة الملف الإيراني.

وكتبت صحيفة "ابتكار" عن هذا اللقاء: "بدء مفاوضات فيينا في حالة من الغموض"، كما كتبت "اسكناس": "لعبة الوكالة الدولية تحت العلم الأميركي".
وأشارت صحيفة "ستاره صبح" إلى مطالبة رافائيل غروسي لعقد لقاء مع وزير الخارجية الإيراني.
وكان غروسي قد قال لصحيفة "فاينانشيال تايمز": "لم أتمكن من التحدث مع وزير الخارجية الإيراني [الجديد]، يجب أن يتم اللقاء على المستوى السياسي، هذا أمر ضروري، ودونه لا يمكننا أن نفهم بعضنا البعض".
في صعيد آخر اهتمت صحف أخرى مثل: "ابرار"، و"صداي اصلاحات" وغيرهما، بتصريحات وزير الصحة الإيراني، وتأكيده على قدوم موجة سادسة من كورونا الشهر المقبل.
وكان وزير الصحة بهرام عين اللهي، أكد دخول إيران في موجة سادسة من جائحة كورونا في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وكتبت صحيفة "ستاره صبح": "الموجة السادسة قادمة"، وأشارت إلى طغيان جائحة كورونا في عدد من المراكز الطبية الإيرانية، وعنونت "شهروند": "الموجة السادسة في شهر نوفمبر.. مؤكدة".
في شان منفصل كان تعاطي الصحف مع زيارة رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، إلى روسيا مختلفا، حيث نجد الصحف الأصولية مثل "وطن امروز" متفائلة تجاه هذه الزيارة، وعنونت صفحتها الأولى حول الزيارة، وكتبت: "اللواء باقري يعود بيد ممتلئة من روسيا".
أما الإصلاحية مثل "آفتاب يزد" فلا تخفي قلقها من هذه الزيارة، حيث تساءلت بالقول: "هل يفي الروس هذه المرة بتعهداتهم"، مشيرة إلى السجل السيء لروسيا في الوفاء بالوعود مثلما حدث في موضوع صفقة منظومة صواريخ إس 300.
وذكرت الصحيفة أنه وبسبب العقوبات لابد وأن نشهد هذه المرة أيضا نكوصا بالعهود من جانب موسكو.

والآن نقرأ بعض تفاصيل صحف اليوم:

"ابتكار": الولايات المتحدة الأميركية لن تقدم امتيازات لحكومة رئيسي أكثر مما قدمته لروحاني

أشارت صحيفة "ابتكار" الإصلاحية إلى المفاوضات النووية التي يكثر الحديث عنها في الآونة الأخيرة، وذكرت أن مستقبل هذه المفاوضات لا يزال "غامضا"، مشيرة إلى تحذير رافائيل غروسي، أمس الثلاثاء، من أن الإجراءات البديلة والمؤقتة الحالية لمراقبة الأنشطة النووية الإيرانية لم تعد "مكتملة"، وأنه بحاجة إلى اللقاء مع وزير الخارجية الإيراني فورا لتعزيز عمليات الرقابة للوكالة.
وعن شروط إيران المسبقة نقلت الصحيفة كلام المحلل السياسي، رحمان قهرمان بور، الذي أكد أن الإدارة الأميركية حتى الآن لم تقرر أن تقدم امتيازات لحكومة رئيسي أكثر مما كانت تقدمه لحكومة روحاني، مشيرا إلى الشروط الإيرانية التي اعتبرها أنها ليست مطالب حقيقة وإنما هي رسالة من إيران للولايات المتحدة الأميركية، لكي تقوم ببعض الإجراءات التي من شأنها أن تخلق ثقة لدى الطرف الإيراني للدخول في المفاوضات النووية.

"آرمان ملي": لا يصح أن نلقي باللوم على الحكومة السابقة لتبرير الوضع الراهن

قال المحلل السياسي، رسول منتخب نيا، في مقال نشرته صحيفة "آرمان ملي" إن "حكومة رئيسي حتى الآن لم تف بالوعود في موضوع حل المشاكل الاقتصادية، لأننا نرى الأسعار في ارتفاع مستمر"، منوها أنه لا يصح أن نلقي باللوم من الوضع الراهن على الحكومة السابقة، لأن ذلك تهربا من المسؤولية، ووسيلة لكي يلقي المسؤولون العاجزون الكرة في ملعب أميركا أو الحكومة السابقة أو العقوبات الاقتصادية.
كما أشار الكاتب إلى وعود رئيسي وتأكيده بأنه لن يعتمد على تيار واحد في تشكيل الحكومة، وذكر في المقابل أن ما رأيناه هو أشد من الاعتماد على تيار واحد؛ بل إن رئيس الجمهورية إبراهيم رئيسي قد اعتمد على جزء واحد من التيار الأصولي، وليس التيار برمته، وهو ما أثار انتقادات وتحفظات الأصوليين أنفسهم.

"جهان صنعت": مقابلة رئيسي الأخيرة من أضعف المقابلات التلفزيونية في العقود الأربعة الماضية

علقت صحيفة "جهان صنعت" على مقابلة الرئيس، إبراهيم رئيسي، مع التلفزيون الإيراني، وذكرت أن مقابلة رئيسي كانت عبارة عن تكرار للوعود السابقة دون تقديم رؤية وخطة عمل واضحة.
كما قال المحلل السياسي هدايت آقايي للصحيفة إن مقابلة رئيسي هذه من أضعف المقابلات التي أجراها التلفزيون الإيراني في العقود الأربعة الأخيرة، حيث حاول الرئيس إلقاء اللوم بالكامل على الحكومة السابقة.
كما قال المحلل السياسي محمد نمازي إن رئيسي حاول التهرب من المسؤولية وتقديم كلام عام وكلي دون التطرق إلى الجزئيات والتفاصيل.

"ستاره صبح": العلاقة بين إيران وفنزويلا لن تكون ذات نتائج إيجابية مستدامة

انتقد الخبير في الشؤون الدولية، حسن بهشتي بور، في مقابلة مع صحيفة "ستاره صبح" الاتفاقية التي يتم الحديث عنها بين إيران وفنزويلا والتي ستكون لمدة 20 عاما، مؤكدا أن العلاقة بين طهران وكاراكاس لن تكون ذات نتائج إيجابية ومستدامة، لأن اقتصاد كلا البلدين واقع تحت العقوبات الأميركية الشديدة.
وذكر بهشتي بور أن السياسة التي تعتمدها الحكومة الإيرانية الحالية هي سياسة خاطئة، مؤكدا أنه وبدل الاقتراب من فنزويلا ينبغي على إيران الإسراع في الانضمام إلى مجموعة العمل المالي(FATF) لكي تسهل ظروف التبادل المالي بينها وبين العالم.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها