النرويج تتهم أستاذا جامعيا ألمانيا-إيرانيا بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران

9/29/2021

وجه المدعي العام في النرويج اتهما لأستاذ ألماني - إيراني في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا (NTNU) بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران، بعدما دعا 4 باحثين كضيوف من إيران، ومنحهم حق الدخول إلى أحد المختبرات.

وجه المدعي العام في النرويج اتهما لأستاذ ألماني - إيراني في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا (NTNU) بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران، بعدما دعا 4 باحثين كضيوف من إيران، ومنحهم حق الدخول إلى أحد المختبرات.
وأفادت وكالة أنباء "أسوشيتدبرس" أن المدعي العام في النرويج، فريدريك رانك أعلن، اليوم الأربعاء 29 سبتمبر (أيلول)، أن الباحثين الزائرين تمكنوا من الوصول إلى معرفة معلومات قد تفيدهم في البرنامج النووي الإيراني.
كما أعلنت قناة تلفزيونية في النرويج أنه خلال الفترة من فبراير (شباط) عام 2018، إلى أوائل عام 2019، دعا هذا الاستاذ الجامعي، الذي لم يتم الكشف عن هويته، 4 باحثين إيرانيين إلى الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا في تروندهايم، ثالث أكبر مدينة في هذا البلد، وتباينت التقارير عن مدة إقامة الضيوف.
وقال المدعي العام في النرويج، فريدريك رانك لهذه القناة التلفزيونية: "إن الأمر الأهم هنا هو أن الإيرانيين توصلوا إلى معرفة يمكن أن تفيدهم للبرنامج النووي الإيراني. نحن لا نقول إنه حصل ذلك، ولكن هذا الخطر المحتمل هو خطر جدي".
وأشار رانك إلى أن الأستاذ متهم بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران، ولوائح مراقبة الصادرات، وقوانين خرق البيانات في النرويج. وفي حال ثبوت التهمة عليه، سيواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات.
وعلى الرغم من أن النرويج ليست عضوًا في الاتحاد الأوروبي، إلا أنها التزمت بجميع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن برنامج إيران النووي، ودعمت الإجراءات التقييدية للاتحاد الأوروبي ضد طهران لعدة سنوات.
من جهته، قال محامي المتهم، إن موكله ينفي جميع التهم الموجهة إليه، مضيفا أن موكله غادر النرويج لكنه على استعداد للعودة للمحاكمة.
وذكرت الوكالة النرويجية للأمن الداخلي، أنه تم الاشتباه بمساهمة الأستاذ في خرق البيانات من خلال منح الآخرين إمكانية الوصول غير المصرح به إلى نظام كمبيوتر.
كما قال رنك إن خرق البيانات الحقيقي حدث عندما تم تثبيت برنامج قدمه أحد الباحثين الضيوف، ما يجعله قادرًا على تحصيل البيانات، حتى لو لم يكن منتسبًا إلى الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا (NTNU).
كما صرح رئيس قسم الهندسة السيبرانية في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا لصحيفة الجامعة بأن الاستاذ الإيراني وضيوفه استخدموا مختبرًا خاصًا يسمى مختبر النانو ميكانيكي "في فترة زمنية قصيرة".
ووفقًا للتقرير، فإنه يمكن في هذا المختبر إجراء تحاليل متقدمة حول خصائص أنواع مختلفة من السبائك المعدنية، ويمكن تقييم قوتها وصلابتها.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها