أميركا: نرصد العلاقات الدفاعية "المقلقة" بين روسيا وإيران.. وبوتين له "عادات سفره الخاصة"

Thursday, 12/07/2023

قال منسق الاتصالات الاستراتيجية لمجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، الأربعاء 6 ديسمبر (كانون الأول)، فيما يتعلق بعلاقات روسيا مع دول الشرق الأوسط، إن الولايات المتحدة تواصل بقلق مراقبة العلاقات العسكرية بين موسكو وطهران.

وردًا على سؤال عما إذا كانت واشنطن غير قلقة من زيارة الرئيس الروسي لدول صديقة لأميركا مثل السعودية، قال جون كيربي: "فلاديمير بوتين لديه عادات سفره الخاصة".

وأضاف: "لكن ما يمكنني إضافته هو أننا نواصل مراقبة العلاقة الدفاعية المتنامية والمثيرة للقلق بين إيران وروسيا".

وتابع هذا المسؤول في البيت الأبيض: "لأن إيران تواصل إرسال طائرات مسيرة إلى بوتين، وهو يستخدم هذه الطائرات لمهاجمة البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا وقتل الأوكرانيين الأبرياء. وفي مقابل (مثل هذه المساعدة) تتوقع إيران دعما دفاعيا من روسيا".

وأكد جون كيربي أنه إذا حصلت إيران على القدرات العسكرية للأسلحة الروسية، فلن تكون لذلك عواقب جيدة على أمن منطقة الشرق الأوسط.
وجاءت هذه التصريحات بينما وقعت إيران وروسيا، الثلاثاء، وثيقة مشتركة للتعاون بشأن "سبل وأدوات مواجهة وتقليل وتعويض الآثار السلبية للإجراءات القسرية الأحادية مثل العقوبات".

وتم التوقيع على الوثيقة عشية زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى موسكو، الخميس 7 ديسمبر (كانون الأول)، للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعززت إيران وروسيا تعاونهما العسكري في السنوات الأخيرة، لكن الغزو الروسي لأوكرانيا في مارس (آذار) 2022 وحاجة موسكو لمزيد من الأسلحة، خاصة الطائرات المقاتلة المسيرة، أدى إلى توسيع هذا التعاون.

وأدانت الدول الغربية، مرارا، دور إيران في حرب أوكرانيا من خلال بيع طائرات مسيرة إيرانية الصنع لروسيا، وفرضت عقوبات على موسكو وطهران.

وفي هذا السياق، أعلن نائب وزير الدفاع الإيراني في 28 نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الجاري، عن الانتهاء من عقد شراء عدة أنواع من الأسلحة العسكرية من روسيا، بما في ذلك المقاتلة "سوخوي 35".

وقال مهدي فرحي لوكالة "تسنيم"، التابعة للحرس الثوري الإيراني، إن "مروحية هجومية من طراز "ميل 28" ومقاتلة من طراز "سوخوي 35" وطائرة تدريب "ياك 130" ستصل إلى إيران قريبا.

مزيد من الأخبار

خبرها
چشم‌انداز
خبرها
صفحه یک

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها