بعد رد إيران الأخير.. دبلوماسي فرنسي: لم تكن هناك مفاوضات نشطة

9/11/2022

وصف الدبلوماسي الروسي ميخائيل أوليانوف، بيان الدول الأوروبية الثلاث الذي ينتقد نهج إيران في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي بأنه غير مناسب في "الوقت الحساس لهذه المفاوضات".

من ناحية أخرى، قال الدبلوماسي الفرنسي الحاضر في هذه المفاوضات، رداً على نظيره الروسي، إنه منذ رد إيران الأخير، لم تكن هناك مفاوضات نشطة.

وقالت الدول الأوروبية الثلاث المشاركة في الاتفاق النووي، في بيان، يوم أمس السبت، إن مطالب إيران "الخارجة عن إطار الاتفاق النووي" لإغلاق قضية الضمانات تثير شكوكًا جدية حول نوايا إيران والتزامها بالنتيجة الناجحة للاتفاق، وموقف إيران يتعارض مع التزاماتها الملزمة قانونًا ويعرض احتمالية إحياء الاتفاق النووي للخطر.

ووصف سفير روسيا ومندوبها الدائم لدى المنظمات الدولية، ميخائيل أوليانوف، بيان الدول الأوروبية الثلاث، بأنه غير مناسب، و"جاء في غير وقته".

وفي إشارة إلى تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، كتب ميخائيل أوليانوف على حسابه على "تويتر": "بيان الدول الأوروبية الثلاث جاء في غير وقته بالفعل. في الوقت الحرج لمحادثات فيينا وعشية اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وكتب الدبلوماسي الفرنسي الموجود في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، فيليب هيريرا، على "تويتر"، ردًا على ميخائيل أوليانوف: "أنت تعرف أكثر من أي شخص آخر أن هذا غير صحيح، منذ رد إيران الأخير، لم تكن هناك مفاوضات نشطة".

وردا على نظيره الفرنسي، كتب ميخائيل أوليانوف على موقع "تويتر": "بالطبع أنا على علم برد إيران وأنا مقتنع تماما بأن هذا ليس عقبة خطيرة في الطريق إلى اليوم الأخير. يمكن إيجاد حل بسهولة".

وأضاف هذا الدبلوماسي الروسي: "أتفق معك في نقطة واحدة: لم تعد هناك مفاوضات نشطة. هذا خطأنا".

بعد 16 شهرًا من محادثات إيران المتعددة الأطراف مع الدول المشاركة في الاتفاق النووي والمفاوضات غير المباشرة مع أميركا لإحياء الاتفاق، قدم الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي اقتراحًا نهائيًا لكسر الجمود في هذه المفاوضات.

قدمت إيران وأميركا ردهما على هذا الاقتراح "النهائي" من الاتحاد الأوروبي. لكن في ردها الأخير في 2 سبتمبر (أيلول)، طالبت إيران بتلقي ضمانات من الولايات المتحدة لإغلاق ملف الضمانات في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

لقد قلل طلب إيران هذا من آمال الدول الأوروبية الأعضاء في الاتفاق النووي والولايات المتحدة في إحياء هذا الاتفاق.

رد فعل أميركا

في الوقت نفسه، أيدت أميركا البيان النقدي لثلاث دول أوروبية بشأن نهج إيران في المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لـ"صوت أميركا": "نتفق مع الدول الأوروبية الثلاث على أن إحياء الاتفاق النووي لا ينبغي أن يكون مشروطًا بإعلان إغلاق تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اكتشاف جزيئات اليورانيوم في ثلاثة مواقع نووية إيرانية".

وعقب البيان المشترك لفرنسا وبريطانيا وألمانيا الذي انتقد نهج إيران في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية هذا البيان بأنه "غير بناء ويتعارض مع حسن النية".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها