إيران تعلن الاتفاق مع مسقط حول "التنمية المتكاملة" لحقل النفط المشترك بين البلدين

5/23/2022

بينما فشلت إيران وسلطنة عمان حتى الآن في تنفيذ اتفاقهما السابق بشأن تطوير حقل النفط المشترك "هنكام"، أعلن وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، عن اتفاقية جديدة بين طهران ومسقط بتشكيل لجنة فن

وقال أوجي، اليوم الاثنين 23 مايو (أيار)، إنه في محادثاته مع مسؤولين عمانيين، بمن فيهم وزير النفط محمد بن حمد الرمحي، تم التوصل إلى اتفاقيات حول تطوير حقل النفط المشترك، وتصدير خدمات الهندسة الفنية الإيرانية في مجال الطاقة، وتصدير البتروكيماويات والمنتجات البترولية الإيرانية.

يذكر أن حقل "هنكام"، هو حقل النفط المشترك الوحيد بين إيران وسلطنة عمان.

وفي عام 2005 ، وقع البلدان مذكرة تفاهم للتطوير المشترك للحقل النفطي المشترك، ولكن لم يتم تنفيذ هذه المذكرة. وفي عام 2012، قررت إيران تطوير الحقل بشكل مستقل.

ووصف وزير النفط الإيراني "الاستثمار المتكامل" للحقول النفطية المشتركة في المنطقة بأنه "غير مسبوق" وقال إن هذا الاستثمار "خلافا للاستثمار التنافسي، يتسبب في عدم تضرر خزان الحقل المشترك، ويتم الاستخراج من الخزان بأمان وسيستفيد البلدان أكثر من تطوير الحقل".

وكتبت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية أن الاتفاق بين إيران وسلطنة عمان للتنمية المتكاملة لحقل "هنكام" المشترك "يمكن أن يكون طريقا جديدا لتطوير حقول مشتركة أخرى، بما في ذلك حقل (أرش) المشترك".

وقال وزير النفط الإيراني، مؤخراً، حول خلافات بلاده مع الكويت والسعودية حول حقل غاز مشترك يسمى أراش/ الدورة: "برنامج دراستنا في حقل (أرش) أوشك على الانتهاء، وتخطط شركة النفط الوطنية لتركيب منصة هناك، قريباً".

وكانت السعودية والكويت قد طلبتا من إيران، مراراً، التفاوض لوضع الحدود الشرقية لحقل الغاز.

ودخلت إيران في خلاف مع الكويت والسعودية بشأن حقل الغاز منذ الستينيات. ومع ذلك، بدأت المملكة العربية السعودية والكويت مؤخرًا التعاون لاستثمار الحقل.

كما أشار وزير النفط الإيراني إلى اتفاقية تصدير الخدمات الفنية الهندسية باعتبارها "المحور الثاني للتعاون بين إيران وسلطنة عمان" وأضاف أنه "بالنظر إلى موارد النفط والغاز العمانية، تم الاتفاق على استخدام قدرات الشركات الإيرانية في صناعة النفط والغاز والمصافي ومنشآت الغاز".

وبحسب ما ذكره أوجي، من المقرر أن يزور وفد فني من عُمان إيران قريباً لزيارة منشآت النفط والغاز الإيرانية.

وقال وزير النفط الإيراني إن "تجارة وتصدير البتروكيماويات والمنتجات البترولية كانت أيضا الركيزة الثالثة التي تم التفاوض والاتفاق عليها".

تجدر الإشارة إلى أن زيارة أوجي إلى عمان تمت يوم الجمعة الماضي، قبل زيارة إبراهيم رئيسي لهذا البلد؛ حيث غادر رئيسي إلى مسقط اليوم الاثنين 23 مايو (أيار).

وكتبت وكالة "فارس" للأنباء أن وفدا من 50 من رجال الأعمال والناشطين الاقتصاديين الإيرانيين سافر أيضا إلى عمان الأسبوع الماضي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها